شقت طريق النجاح بموهبتها، «شمس» اسكندرية تسطع في القاهرة

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 الممثلة الشابة شمس استطاعت اثبات نفسها وفرض ذاتها في عالمي التلفزيون والسينما بفضل موهبتها المميزة وعملها الدؤوب لتحقيق فن حقيقي. شمس ولدت وترعرعت في الاسكندرية ثم انتقلت للاستقرار في القاهرة بعد انشغالها بعالم الفن. تعشق البحر الذي ولدت الى جواره. لم تكن تحلم بان تحقق النجاح بهذه السرعة وتعتبر نفسها محظوظة جدا لذلك. تميل شمس الى الجرأة على اعتبار ان الشباب يريدون ذلك وهم النسبة الغالبة من السكان، وترى ايجابيات الجرأة اكثرالجرأة اكثر من سلبياتها من دون ان تعني بذلك التهور. تقدر موهبة المخرجة ايناس الدغيدي التي جعلتها تدك الجرأة الايجابية سواء الموضوعات او في اسلوب تنفيذها واختيار الممثلات للادوار. وتعتبر فيلمها معها «مذكرات مراهقة» خطوة جيدة في مشوارها الفني. ثم كان فيلم «بجد ولا هزار» اكثر نضوجا مع المخرج اشرف فايق والممثلين شريف منير ومدحت صالح، وترى أن كل ممثلة من جيلها مميزة عن الاخرى شكلا ومضمونا من هنا سر بروزهن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات