أحزان جوينيث

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 فجعت النجمة الاميركية جوينيث بالترو بوفاة والدها المخرج بروس بالترو اثناء قضائهما رحلة في مدينة فلورنسا الايطالية. وقد توفي بروس عن عمر ناهز الثمانية والخمسين عاماً بعد ان أصيب بنوبة قلبية وما بدأ كرحلة عائلية سعيدة احتفالاً ببلوغ جوينيث سن الثلاثين انتهى بمأساة، ويقال ان جوينيث في حالة شديدة من الحزن سيما وان العلاقة التي كانت تربطها بوالدها كانت خاصة جداً إلى حد انها كانت تعتبره أعز صديق في حياتها والحجر الذي يسندها عندما تضيق بها الدنيا، وكانت تتصل للتحدث معه على الهاتف عدة مرات في اليوم. وكان بروس قد نجح قبل ثلاثة أعوام في هزم سرطان الحنجرة وهو الانتصار الذي جعل جوينيث تذرف الدمع من فرط سعادتها أثناء حفل الاوسكار عندما صعدت في ذلك الحين على خشبة المسرح بعد فوزها بجائزة أفضل ممثلة لتشكر والدها عن فوزها في فيلم «شكسبير العاشق» لكن متحدث باسم الممثلة كشف في الاسبوع الماضي ان السرطان عاد مجدداً. وقد توفي بروس في مستشفى ايطالي خاص بعد ان أصيب بمضاعفات مرض الالتهاب الرئوي. وقد سافرت زوجة بروس الممثلة بلايت دانر وابنهما جاك من لوس انجلوس إلى ايطاليا بمجرد سماع نبأ الوفاة للانضمام إلى جوينيث التي كانت قد دعت والدها لزيارة مدينة فلورنسا التي عشقتها منذ أن صورت فيها أحد أفلامها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات