جمع الملايين من ورائها، واترمان يعترف بالسرقة الفنية

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 العديد من اغنيات البوب الغربية التي ساعدت المنتج الموسيقي البريطاني بيت واترمان على جمع ثروة تصل الى 45 مليون جنيه استرليني هي في الأصل مسروقة من اعمال مؤلفين كلاسيكيين موتى. فقد اعترف منتج التسجيلات ان الاغنية التي اطلقت المغنية كيلي مينوج الى عالم النجومية والتي كانت بعنوان (ينبغي ان اكون محظوظة) هي مستعارة من معزوفة للموسيقار باتشيلبيل كما قال بأنه سرق مقاطع من اعمال الموسيقار واجنر حوالى عشرين مرة. وتشدق واترمان بأن سرقته لاعمال كلاسيكية تتبع تقليدا قديما حيث دأبت فرق ومغنون لها وزنها على عمل ذلك خلال الاعوام الاربعين الماضية واستشهد بفرقة البيتلز وبروكول هاروم وايريك كارمن وباري مانيلو وفرقة (ذا فارم) وفرقة (حي او ميت)والمغنية اليشيا كيز نماذج لسارقي الاعمال الكلاسيكية. ومن ضمن المؤلفين الكلاسيكيين الذين سرقت اعمالهم موتزارت وشوبان وباخ وبيتهوفن وتشايكوفسكي وراتشمانيوف وباخ. وما ساعد على حدوث هذه السرقات هو ان المؤلفين الاصليين مضى على موتهم فترة طويلة ولم تعد اعمالهم محمية بقوانين حقوق النسخ والتأليف على حد قول واترمان الذي يعد هو وشريكه مات ايتكين ومايك ستوك مصنعا للاغنيات الناجحة. وبرر واترمان فعله بالقول بأنه عندما يستلهم او يسرق مقاطع من اعمال كلاسيكية فإنه يفعل ذلك بشكل متقن بحيث لاينتبه او يعرف المستمع الجزء المسروق من العمل. وواترمان الذي ولد في العام 1947 اطلق 19 اغنية ناجحة وصلت للمرتبة الأولى في قائمة الاغنيات الافضل مبيعا بيع منها خمسمئة مليون اسطوانة خلال مشوار عمله الذي بدأ كدى جى في احد الملاهي الليلية في عقد الستينيات. والشراكة التي نشأت بين واترمان وستوك وايتكين اثمرت اغاني ناجحة لمجموعة من الفنانين منهم كيلي مينوج وبيسون دونوفان وريك استلي وتحول واترمان بفضل ذلك الى ملياردير وعاش حياة الترف الى حد انه اشترى 18 سيارة فيراري في يوم واحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات