تعرض في الرابع والعشرين من اكتوبر الجاري، «ألفا ليلة وليلة» عمل ابداعي تجسده كركلا بأبوظبي

الاثنين 15 شعبان 1423 هـ الموافق 21 أكتوبر 2002 تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة يستضيف مجلس العمل اللبناني بأبوظبي العمل الاستعراضي الفني الكبير «ألفا ليلة وليلة» الذي انتجته مدينة دبي للاعلام وذلك من خلال عرض يقام يوم الخميس المقبل الرابع والعشرين من اكتوبر الجاري على المسرح الوطني التابع لوزارة الاعلام والثقافة في أبوظبي. والمسرحية الغنائية التي ستؤديها فرقة كركلا اللبنانية تشتمل على فصلين حيث تدوم مشاهدها نحو الساعتين، وتحكي بأسلوب غنائي راقص حكاية الملك شهريار الذي ضاق ذرعاً بالنساء حتى دخلت في حياته شهرزاد بنت وزير الملك الأول التي قصت عليه حكايات خيالية وصل عددها إلى أكثر من 264 حكاية، مما حدا بالملك الحزين المتجبر بالزواج منها وتغيرت شخصيته إلى انسان مرح يحب شعبه ويصلي من أجل ان يغفر له ربه خطاياه وأصبح محباً للخير والتسامح ويفتتح أبواب قصره لأبناء شعبه. ألفا ليلة وليلة الاسم مقتبس عن كتاب «ألف ليلة وليلة» والقصص منسجمة مع حكايات شهر زاد وشهريار، وليتكامل العمل أدخل كركلا موسيقى بلاد فارس ومشارف الصين عبر نغمات الموسيقار هوشنغ كامكار ولأنه المتمسك والمعتز بانتمائه اللبناني العربي كان سحر توفيق باشا وألحانه ولاضفاء البعد الانساني افرد مساحة للموسيقى العالمية. يعالج كركلا في حكاياته ولوحاته قضايا انسانية تتراوح ما بين الخير والشر والتسلط والتواضع، العفة والرذيلة، الشهامة والهوان، الفساد والاصلاح، الحب والكراهية، الغدر والوفاء، والغلبة في مسرحة لجوانب الخير المتأصلة في روح وكيان الانسان. وفي «ألفا ليلة وليلة» يقدم كركلا روائع الفلكلور اللبناني في صور غنية وزاخرة بالحيوية والحركة والرجولة واللمحات الفنية الرائعة إلى جانب أسماء لامعة من الفنانين الكبار. وفي مؤتمر صحفي عقد سابقاً وخصيصاً للتحدث عن تفاصيل العمل الضخم «ألفا ليلة وليلة» قال المشرف العام على العمل عبدالحليم كركلا: ان سحر التراث العربي تحول إلى ملحمة مسرحية تطير بنا إلى أمكنة جديدة من عواصم الحضارة إلى دبي حيث يتدرج التاريخ الحديث بأنواع من العطاء الحضاري والتجليات إلى المدينة التي تستقبل احداث العالم المعاصر. وأضاف قائلاً: ان اختيار «ألفا ليلة وليلة» موضوعاً للمسرحية الجديدة جاء بعد دراسة عميقة لما يحمله هذا الكتاب من ثراء يستعرض بصورة بانورامية للعادات والتقاليد والمعتقدات الشعبية التي كانت سائدة في ذلك الزمان، كما ان الحكايات التي ترويها شهرزاد قد تحولت إلى رمز للمرأة التي يوجب جمالها التضحية. أما مخرج العمل ايفان كركلا فقد وصف الاستعراض الفني الجديد بالعمل الضخم حيث سيتم تبديل العديد من الديكورات خلال العرض الذي سيستمر اكثر من ساعتين وهي مستوحاة من فكرة العمل المستندة إلى التراث الشرقي الحقيقي، ويشرف عليها مصمم الديكور العالمي لوشيانو انتوييتن، فيما يتولى الاضاءة فينيشيو كيلي، احد أهم مهندسي الاضاءة في العالم، ووضع سينوغرافيا العمل كارلو شينتو لافينيا والكورغرافيا اليسار كركلا. وأشار مخرج العمل إلى ان حكايات «ألفا ليلة وليلة» قد أعيدت كتابتها لتلائم العمل الاستعراضي، حيث شارك في وضع النصوص عبدالحليم كركلا والمسرحي ريمون جبارة والدكتور فيصل مطر، كما شارك الشاعر اللبناني سعيد عقل من خلال قصائد جديدة وضعها خصيصاً للعمل سيتم تقديمها في بداية العرض ونهايته. ديكور ايطالي استطاعت الفرقة بعد أشهر متواصلة من العمل في ايطاليا ان تنجز الديكورات الخاصة بالعمل الفني الضخم «ألفا ليلة وليلة» وجاء ديكور المسرحية على شكل مدينة شرقية قائمة بذاتها تعبر عن زمان ومكان «ألفا ليلة وليلة» وهو مستوحى من خيال حكايات ألف ليلة وليلة الذي كان واقعاً اكثر جمالاً من قصور الشرق وفي الساحات الشعبية والاسواق التي تختصر جمال الشرق، حيث يأتي هذا الديكور ليعيد تعمير القصور من جديد وحركة الاسواق وكأن الزمان لا يزال هو زمان الخيال الخصب». في ألفا ليلة وليلة يقدم كركلا روائع الفلكلور اللبناني في صور غنية وزاخرة بالحيوية والحركة والرجولة، واللمحات الفنية الرائعة إلى جانب أسماء لامعة من الفنانين الكبار، حيث انضم إلى هذا العمل كبار المبدعين في العالم من مخرجين ومصممين للديكورات مع كوكبة من كبار الفنانين اللبنانيين ولأول مرة في تاريخ الموسيقى العالمية، فضم العمل اسماء فنية كبيرة مثل انطوان كرباج وايلي شويري ورفعت طربية وسيمون عبيد وداني عطوي، كما شارك مجموعة من كبار الموسيقيين في تأليف وتوزيع الموسيقى، التي تستند بشكل رئيسي إلى مقطوعات للموسيقيين العالميين موريس رافيل وريمسكي كورساكوف والتي ـ كما أسلفنا ذكره ـ اعيد توزيعها بما يتلاءم مع روح الشرق التي يحملها العمل، حيث ستمتزج موسيقى العود والسنطور والسيتار والربابة مع القالب الاوركسترالي السيمفوني. يذكر ان الفرقة قدمت أربعة عروض خلال مهرجان دبي للتسوق حيث تميزت عروضها بأزيائها المبتكرة المستوحاة من التراث الشرقي القديم، ومن حكايات «ألف ليلة وليلة» وتبدل الممثلون واعضاء الفرقة الاستعراضية على المسرح في كل عرض اكثر من 450 زياً ابتكرها مركز كركلا للابحاث خصيصا لهذا العمل الضخم. أبوظبي ـ عبدالرزاق المعاني:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات