طوت صفحة مدحت صالح، شيرين سيف النصر: فيفي عبده لا علاقة لها بطلاقي

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 مثلما كان زواجها من مدحت صالح مفاجأة للجميع، جاء الطلاق السريع مفاجأة للجميع أيضا الذين لم يتوقعوا ألا يستمر الزواج سوى 6 أشهر فقط، خاصة مع ما تردد مؤخرا من أن شيرين سيف النصر تنتظر حادثا سعيدا. لكن شيرين التي حملت لقب «مطلقة» للمرة الثانية بعد طلاقها الأول من رجل أعمال سعودي نفت ما تردد عن حملها واعترفت بأسباب الطلاق، وأكدت أنه لا علاقة لفيفي عبده. في حوارنا معها. ـ في البداية سألناها: لماذا وقع الطلاق سريعا رغم أنك أعلنت أكثر من مرة أن مدحت صالح هو فارس أحلامك الذي كنت تبحثين عنه؟ ـ لا أنكر أنني أحببت مدحت وإلا ما كنت تزوجته فأنا أرفض زواج العقل فقط وزواجي لابد وأن يكون بالقلب والعقل معا لا بأيهما فقط، لكن مثلما كان الزواج قسمة ونصيب فإن الطلاق أيضا قسمة ونصيب. ولا توجد امرأة تبحث عن الطلاق ولكن من المؤكد أن هناك ظروفا تجبرها على اتخاذ مثل هذا القرار الصعب. وهذا ما حدث معي، ولكنني لست مطالبة بشرح تلك الظروف لأنها خصوصياتي التي من حقي الاحتفاظ بها لنفسي. ـ الطلاق هل كان قرارك أم قراره أم قراركما معا؟ ـ بصراحة الطلاق تم بناء على رغبتي، ومدحت رجل محترم ولهذا استجاب لرغبتي. وطلاقنا تم بشكل متحضر وفي هدوء شديد، واذا كان من الصعب أن تكون هناك صداقة بعد الطلاق فأؤكد لكم أن هذا سيحدث بيني وبين مدحت. لأنني عشت معه أياما جميلة وأعتقد أنه هو أيضا عاش معي أسعد أيام حياته، واذا كان الطلاق قد وقع فإن هذا لن يمنع صداقتنا واحترام كل منا للآخر. ـ وماذا عن الحادث السعيد الذي تردد أنك تنتظرينه؟ ـ ما قيل عن حملي كذب، فلست حاملا ولا أعرف من اين أتى البعض بمثل هذا الخبر ثم ان الحمل شئ لا يمكن إخفاؤه أو إنكاره لكنه لم يحدث، عموما أنا اعتدت منذ بداياتي الفنية على الشائعات ولم تعد تستفزني مثلما كان يحدث وأنا فنانة مبتدئة. ـ هل كان لمشاكل مدحت صالح وفيفي عبده تأثير على قرارك بطلب الطلاق؟ ـ لم أكن طرفا في تلك المشاكل فهي مشاكل خاصة بعمل مدحت وخلال فترة زواجنا كنا نفصل حياتنا الشخصية عن مشاكل العمل، ولهذا لا توجد علاقة لتلك المشاكل بطلاقي. ولكن الطلاق كما قلت نصيب. ـ هل استعنت برأي أحد قبل الطلاق؟ ـ لم أستعن سوى بالله وبوالدتي فقط لأنها أقرب إنسانة لي وهي صديقتي قبل أن تكون أمي ومعها كل أسراري. ـ ألا توجد أي محاولات للصلح بينكما؟ وهل عودتكما احتمال قائم؟ ـ قرار الطلاق جاء بعد تفكير ولم أستيقظ من نومي فجأة لأطلب الطلاق، ومدحت تفهم رغبتي وأنا أتمنى له التوفيق في حياته الفنية والشخصية وأثق أن هذه أيضا مشاعره نحوي. ـ ألا ترين أن الزواج والطلاق السريع يهز صورة الفنان أمام جمهوره؟ ـ أي إنسانة معرضة لزواج وطلاق سريع وربما أكثر من مرة، وهناك كثيرات تزوجن وطلقن بعد أيام وليس شهورا. وهذا لا يعني أنهن يهوين الزواج والطلاق ولكنها الظروف والقسمة والنصيب، واذا كان هذا يحدث في بيوت كثيرة فلماذا يستغربه البعض بالنسبة لي. أنا في النهاية إنسانة. ـ ألم يؤثر طلاقك على حالتك النفسية وأنت تقفين كل ليلة على خشبة المسرح لأداء دورك في مسرحية «بودي جارد» مع عادل امام؟ ـ لا أسمح لمشاكلي الشخصية أن تؤثر على شغلي، وعندما أقف على خشبة المسرح لا أتذكر شيئا سوى الشخصية التي ألعبها. القاهرة ـ أيمن الملاخ:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات