د. جواد الأسدي محاضراً في رأس الخيمة: المسرح الاماراتي انطلق من «مقهى ابو حمدة»

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 نظم مسرح رأس الخيمة الوطنى في مقره بمنطقة النخيل الليلة الماضية محاضرة بعنوان «المسرح فى الامارات وقضايا المجتمع» القاها الدكتور جواد الاسدي المستشار الثقافي بوزارة الاعلام والثقافة وذلك بالتعاون مع مركز الدراسات والوثائق برأس الخيمة. شهد الشيخ عبدالله بن محمد بن صقر القاسمى رئيس دائرة محاكم رأس الخيمة المحاضرة وتحدث فيها الدكتور الأسدي حول بداية المسرح الاماراتى وبنيته وخواص الانسان الاماراتى من الناحية البسيكولوجية والمعرفية والجمالية والتوغل فى درجات التشابك بين الممثلين من جهة وبين حياتهم التى يخوضونها من جهة اخرى. واشار المحاضر الى ان مسرحية «مقهى ابو حمدة» لمسرح الشارقة الوطنى تعد بداية هذه التجارب مع كوكبة من نجوم الامارات قبل خمسة عشر عاما منوها بالدور الذى قدمه الشيخ احمد بن محمد القاسمى للحركة المسرحية الاماراتية فى الشارقة وذلك خلال وجوده مديرا لدائرة الثقافة فى الشارقة حيث اعطى نبضا حيويا تجلى فى درجات التعبير عن الذات الانسانية المسكونة بالحب والفرح بالاضافة لوجود عدد من المثقفين التنويريين والشعراء. وقال الدكتور الاسدي ان دولة الامارات حبلى بعائلة ثقافية ذات لمسات عربية واقتحامية تمردية ونسق بيئي محلي. وشدد على اهمية الثقافة كمرتكز للتغيير المرتقب باتجاه انارة العقل الانساني الحديث. وعزا اسباب هزيمة المسرح الخليجي لعدم منح المرأة حريتها للتعبير عن خواصها. كما استعرض الاسدى بعضا من الاطروحات الفنية والثقافية المتمثلة فى المسرح الحديث على صعيد الكتابة والاخراج والتمثيل والسنوغرافيا والكتابة الموسيقية والمجتمع الثقافى ودور مهرجان الشارقة المسرحى. و تطرق الدكتور الاسدى الى حالات التدهور وعزلة المسرح العربى عموما والخليجى مرجعا ذلك الى عدة اسباب منها قيمة المسرح واهميته فى التحول الاجتماعى. حضر المحاضرة السيد عبدالله سالم بن يعقوب الزعابى رئيس مجلس ادارة مسرح رأس الخيمة الوطنى واعضاء مجلس ادارة المسرح وعدد من المسئولين والمسرحيين والمثقفين. وام رأس الخيمة ـ داوود الماحي:

تعليقات

تعليقات