الهام شاهين: «أزواج الحاجة زهرة» ليس تكرارا لحكايات الحاج متولي!

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 إلهام شاهين أعلنت حالة الطوارئ رغم إنها لا تشارك في تصوير أية أعمال رمضانية جديدة! ولكن الحكاية بإختصار شديد على- حد تعبير إلهام - إنها تستعد إلى ما بعد شهر رمضان حيث ينتظرها فيلم سينمائي ومسلسلان جديدان للتلفزيون. ـ في البداية سألت الهام شاهين عن تفاصيل مشروعها السينمائي، فأجابت: ـ في هدوء شديد أعقد سلسلة من جلسات العمل مع المخرج خالد يوسف لتحضير أول فيلم أصوره من إخراجه حيث لم نلتق من قبل في أية أعمال سينمائية، وهو من المخرجين أصحاب الإتجاهات الحديثة في تكنيك صناعة الفيلم السينمائي وله مفرداته الخاصة في هذا المجال، والفيلم اسمه «لو كنت يوم أنساك» وهو عودة للأفلام الرومانسية التي أجد نفسي فيها ولا أخفي عليكم سرا إذ أقول انني طلبت منذ 3 سنوات من بعض أصدقائي كتاب السيناريو أن يبحثوا لي عن أفكار تتناسب معي وبالفعل عرضوا علي أعمالا ولكنني لم أجد نفسي فيها فأعتذرت عنها وقد خرجت إلى النور عن طريق زميلات أعتز بهن جميعا وعفوا لن أذكر هذه الافلام حتى لا أحرج أحدا! ـ وماذا عن دورك الجديد في فيلم «لو كنت يوم أنساك»؟ ـ أقدم دور فتاة تقع في حب شاب يصغرها في السن وتضحي من أجله بعدة أشياء مهمة وقبل إتمام زواجهما تحدث مفاجأة تزلزل كيانها وتتخذ قرارا يقلب الاحداث رأسا على عقب! ومن الأسماء المرشحة للعمل معي في هذا الفيلم أحمد السقا وكريم عبد العزيز وهاني سلامة. ـ وماذا عن حلقات «رابعة العدوية» التي أعتذرت بسببها عن مسلسل يروي قصة الأديبة مي زيادة ؟ ـ بصراحة أنا من أشد المعجبين بشخصية «رابعة العدوية» وأكاد أحفظ قصة حياتها وعندما تم عرض الموضوع علي رحبت به لعدة أسباب من أهمها أنه آخر ما كتب الشاعر الراحل عبدالسلام أمين وهو يقدم رؤية جديده لتلك الشخصية الثرية من كافة الوجوه بحيث لا توجد أية مقارنات مع الفيلم الذي قامت ببطولته صديقتي نبيلة عبيد منذ عدة سنوات طويلة وبالتالي لن تكون بيننا أوجه للشبه! وسوف أتفرغ تماما لأداء شخصية «رابعة العدوية» لأنها ستكون محطة مهمة جدا في حياتي وفي رصيدي كممثلة. وبالنسبة لحلقات «مي زيادة» كان من الصعب أن أصور عملين في وقت واحد، فقررت الاعتذار عنها وقلت للجهة التي تتولى إنتاجها إنني على إستعداد لتقديم العمل بعد مسلسل «رابعة العدوية» لأنني متأثرة جدا بالدور الثقافي الذي لعبته هذه الأديبة العظيمة في فترة تعد من أزهى عصورنا الفكرية وهي في النهاية صورة مشرفة للمرأة المثقفة في عالمنا العربي. ـ هل إنشغال السيناريست مصطفى محرم بحلقات الفنان نور الشريف «العطار وبناته السبع» كان سببا في تأخير تصوير مسلسل «أزواج الحاجة زهرة» الذي تقومين ببطولته خلال الفترة المقبلة ؟ ـ منذ موافقتي على فكرة مسلسل «أزواج الحاجة زهرة» وهناك اتفاق بيني وبين السيناريست مصطفى محرم على أن أبدأ تصوير العمل بعد الإنتهاء من حلقات «العطار» لنور الشريف وعلى هذا الأساس سيكون التصوير بعد شهر رمضان المقبل لأننا حتى الآن لم نتفق على إسم مخرج الحلقات. والمسلسل يقدمني في شكل جديد تماما وهو ليس تكرارا لفكرة «عائلة الحاج متولي» ولكن بعض الاقلام كانت قد أشاعت ذلك بسبب أن قصة العمل لسيدة تتزوج من خمسة رجال في مراحل حياتها المختلفة فقالوا ان الحاجة «زهرة» بطلة الحدوتة هي تكرار مماثل «للحاج متولي» وهذا خطأ كبير سوف تكشف عنه الحلقات عند عرضها فحكايات «زهرة» مع أزوجها غير حكايات «متولي» مع زوجاته! وأزواجي في المسلسل لم يتم الإستقرار عليهم لأننا لم نحدد اسم مخرج الحلقات لإنشغال ثلاثة من الأسماء المرشحة بتصوير بعض مسلسلات شهر رمضان المقبل. ـ ولماذا لم تتحدثين عن مسلسل «العطارين» الذي سبق أن أعلنت عنه منذ عدة شهور ؟ ـ مسلسل «العطارين» مشروع قائم بالفعل وهو عمل درامي ضخم قررت تأجيله لبعض الوقت لعدة أسباب من اهمها أن مؤلفه مجدي صابر لايزال في مرحلة الكتابة حيث لم يعرض علي سوى ملخص للعمل وكان مشغولا في الوقت نفسه بحلقات «أين قلبي» ليسرا مع المخرج مجدي أبو عميرة، وطلبت منه أن يتفرغ للمسلسل بعد ذلك وقد اختير المخرج أحمد صقر لإخراج هذه الحلقات وسوف يبدأ في تصويرها بعد إنتهائه من مسلسل «أبيض * أبيض» لممدوح عبد العليم. ـ وما هي ملامح دورك في حلقات «العطارين»؟ ـ الشخصية التي أمثلها متعددة المراحل فهي في البداية ممرضة تعاني من مشاكل إجتماعية معقدة ثم تتطور بها الاحداث لتصبح نجمة من نجمات المجتمع وتتزوج من رجل ثري وتنجب منه طفلا يصبح بعد ذلك شابا مهما في المجتمع ويتزوج من فتاة ارتبط بها اثناء دراسته الجامعية إلى أن يتعرض لأزمة تكون سببا في تغير مجرى حياته! وفي هذه الحلقات تمر شخصيتي بالعديد من المراحل العمرية، فمن فتاة فقيرة إلى سيدة مجتمع ثم أما لشاب وحماة لها أحفاد، وأؤكد أن المسلسل سيثير عند عرضه ضجة كبرى لأنه يفجر عدة قضايا مهمة! القاهرة ـ مكتب «البيان»:

تعليقات

تعليقات