فارس بلا جواد ينتظر موعد العرض

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 تنتظر جماهير الشاشة الصغيرة مسلسل (فارس بلا جواد) بطولة الفنان محمد صبحي، والذي لم يتم حتى الآن تحديد توقيت عرضه على الرغم من اعلان قناة دريم الفضائية على أنها الجهة الوحيدة التي ستعرضه.. المسلسل على الرغم من أنه فكرة الفنان محمد صبحي الا أنه يؤكد اعتماده بشكل رئيسي على مذكرات حافظ عفيفي، الذي يقوم صبحي بدوره في المسلسل، وشخصية حافظ عفيفي كما هو في الواقع وطبقا لمذكراته الشخصية التي نشرت في عام 1946، وأعاد الكاتب والباحث ممدوح الشيخ تقديمها عام 1996 هي في الواقع مارست مهنا كثيرة بطريق الاحتيال والنصب، فعفيفي كان ضابطا، وجاسوسا وشاعرا، ومحتالا، وخادما اخرس، وقسيسا وفي حياته العديد من الاسرار المرتبطة بهذه المهنة فقد أحب أميرة روسية وحاولت اغتياله، كما اقام علاقة بالزعيمين مصطفى كامل ومحمد فريد، ودخل الدير بواسطة الاحتيال فكتب شعرا، ورشح أسقفا للحبشة، وخدم مع الجنرال جورو في الجزائر وفي المخابرات الفرنسية، وطارده البوليس المصري فألف كتابين في الفلسفة. وعن الظروف التي جعلته يقدم الى هذا المسلسل يقول صبحي: حين قرأت مذكرات حافظ نجيب، اعجبتني كثيرا، ووجدت فيها مساحات درامية خصبة تؤهلها لأن تكون دراما تليفزيونية ضخمة. اختار محمد صبحي مساحة واحدة من هذه الدراما الخصبة والممتدة تتعلق ببروتوكولات حكماء صهيون وذلك على خلفية مذكرات عفيفي، وهو ماأغضب اسرائيليا الى درجة طلبهم بعدم عرضه، ويرى صبحي أن السبب في ذلك هو ان المسلسل يكشف مخطط الصهيونية للاستيلاء على فلسطين من أواسط القرن التاسع عشر والى صدور وعد بلفور في عام 1917، وترجمت اسرائيل بالمسلسل منذ بدء تصويره، ووصل تربعهم الى احتجاجات علنية.. كان لها صداها في الكونجرس الأميركي الذي ناقش الأمر، كما يقول صبحي. وحافظ نجيب لمن لا يعرفه ولد في القرن التاسع عشر، وامتدت حياته حتى القرن العشرين، حيث توفى عام 1946، وأعماله المثيرة كتب مذكراته عنها حتى عام 1909 فقط على الرغم من أنه توفى عام 1946 ولم يترك مذكرات عن المرحلة التي تقع بين هذين التاريخين، على الرغم من أحداث كثيرة وقعت اثناء ذلك ولم يتم تدوينها.. ويعتمد مسلسل (فارس بلا جواد) على الحقبة التاريخية التي اعتمدتها المذكرات المتوقع لها ان تثير تساؤلات مع عرض المسلسل. ولا يخفى الفنان محمد صبحي اعجابه الشديد بالعمل ويقول، أشعر أحيانا بأنني بذلت جهدا أكبر مما يجب، وكان أسهل لي أن أقدم أفلاما تسجيلية واعلق عليها بصوتي، ويكشف صبحي: كل المشاهد التي تظهر فيها شخصيات يهودية واسرائيلية مدتها المجمعة ساعة واحدة فقط. ويقول: أن رئيس اتحاد الاذاعة والتليفزيون حسن حامد شكل لجنة مشاهدة للمسلسل وقالت في تقريرها.. ان العمل وطني مائة في المائة وعلامة فارقة في تاريخ الدراما العربية ولا يعادي السامية، أما عن رأيه الشخصي فيقول صبحي: هناك عامل يزيد المسلسل أهمية هو أنه يناقش سؤالا طرح نفسه بعد أحداث 11 سبتمبر هو.. هل مقاومة الاحتلال وطنية مشروعة أم ارهاب؟

طباعة Email
تعليقات

تعليقات