براد بيت.. رحلة كفاح فنية بدأت بزي دجاجة

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 حاز هذا الشاب الأشقر صاحب الابتسامة البيضاء، على شهرة واسعة وعالمية، وصار اسمه مرتبطا بالأفلام الراقيه ولو ان مبيعها لم يكن دائما في المراتب الأولى..سئل براد كيف تختارادوار افلامك؟؟ يقول براد «انا اتبع عواطفي وغريزتي وعقلي، كلها تجتمع في توقيت معين وفي وضع معين لأخلص معها بقرار. فنوع الفيلم وحده لايكفي لأن اختاره». ولد ويليام برادلي بيت هذا اسمه الحقيقي في 18 ديسمبر عام 1963م في شاون بولاية أوكلاهوما USA هو اليوم من بين جيل الشباب واحد من الممثلين الاكثر شهرة وبالتالي اسهمه بين النجوم مرتفعة ولمعرفة السبب يكفي ان نلقي نظرة سريعة على لائحة الأفلام التي قدمها. رصيده الأهم حصل عليه في جزء كبير من خلال Seven وهو احد اهم افلامه طوال سنوات مهنته القليلة طبعا..اذا خياراته دائما صائبه،وهذا الأمر اوصله الى عناوين شهيره حملت تواقيع كبار المخرجين ورافقه كبار الممثلين. لكن الوصول الى هذا المستوى من النجوميه ، لم يكن الأمر سهلا على براد بيت في البدايه. عندما اختارالدخول الى عالم السينما اتجه الى لوس أنجلوس حيث عمل في كل المجالات ليؤمن دراسته الفنيه. حتى انه اضطر في مره من المرات ان يرتدي زي دجاجه في اطار التسويق لأحد المنتجات الأستهلاكيه . وبعد كفاح راح يؤدي ادوارا صغيره الى ان شارك في فيلم (ثيلما ولويز) للمخرج ريدلي سكوت،حيث طغى شكله الجميل على أدائه. وفي عام 1992 مثل في فيلم A River Runs Through It لروبرت ريدفورد، وفي عام 1993م تراجع بيت قليلا مع دور صغير في الفيلم الكبيرTrue Romance هذا الفيلم لايكاد يمكنكم التعرف اليه . الى ان استعاد في عام 1994م المستوى المطلوب مع فيلم Legends of the Fall وفي العام نفسه لعب دورا هاما في« لقاء مع مصاص الدماء» Interview with the Vampire مع انتونيو بانديراس وتوم كروز. هذه الموجة كانت رائعه ترك فيها براد بيت بصمات هامه. اما سنة 1995م فكانت سنة خير على الممثل الشاب اولا مع فيلم 12 Monkeys أو 12 قرد للمخرج تيري جيليام حيث ترشح في دوره هذا لأوسكار، وثانيا Seven الفيلم المعروف حيث لاقى دوره كشرطي شاب انتقادات عديده . لكن مع كل شيء توج براد بيت نجما عالميا في السينما. في عام 1996م تراجع براد قليلا مع دور قصير في فيلمSleepers ومع The Devils own حيث شاركه البطوله هاريسون فورد الذي وضعه في حتمية المقارنه معه. وفي عام 1997م رأيناه في فيلم Seven Years in Tibet للمخرج جان جاك أنو، حيث لعب بقناعه تامه دور متسلق جبال الماني، صديق للدالاي لاما في الهند. وفي عام 1998م اتانا بدوره في فيلم Meet Joe Black وهو من بطولة انتونيو هوبكينر ايضا ووكلاري فورلاني وجاك ويبر ومن اخراج المخرج مارتن برست.وفي عام 2000م توقف عنا الممثل براد لاأدري ماهي الأسباب.وعاد الينا عام 2001م بأول افلامه الا وهي Spy Game وهو من اخراج المخرج توني سكوت. ثم تلاها فيلم Snatch وOceansEleven في هذا الفيلم شاركه البطوله جورج كولوني وجوليا روبرتس.وأما مؤخرا عاد الينا فرأيناه في فيلمThe Mexican ايضا شاركته البطوله جوليا روبرتس. بعد قصة حب طويله تعود الى ست سنوات مع جينفر، تزوج براد بيت من هذه الممثله الشابه..رغم الشعبيه التي يحظى بها براد الا انه يحرص دائما على ان يحيط حياته الزوجية بقدر من الخصوصيه، حتى ان حفل زواجه من جينفر لم يدع اليه سوى 200 من اقرب اصدقائه وعائلته.مع ان الحفل كان من حفلات الف ليلة وليلة حيث أحيته اربع فرق موسيقيه وغرق المكان كله في بحر من الزهور وحوالي خمسين الف ورده ، فضلا عن الألعاب الناريه التي أنارت سماء مدينة لوس انجلوس بالكامل.. للمرة الثانية يفوز النجم العالمي براد بيت بلقب اكثر الرجال جاذبية واثاره في العالم وذلك بعد ست سنوات من تتويجه للمره الأولى عام 1995م .. ليس غريبا ان يكون براد بيت مثيرا وجذابا للفتيات اللاتي اسعدهن الحظ باللقاء معه ابتداء من فصول الدراسة وانتهاء بجميلات هوليود، وتقول ايفانا شوبوك استاذة برد في المدرسه الثانوية كانت الفتيات يردن دائما المشاركة معه في الأنشطة المدرسية .ومع ذالك كان هو تلميذاً مجتهدا ويعمل بجد حتى وصل الى قمة النجومية في هوليوود.

تعليقات

تعليقات