شاهد.. امرأة تسحق مطعماً بشاحنة

بعد مطاردة مساء أول أمس السبت من طرف رجال الدرك، انتهى المطاف بشاحنة ملتصقة بشجرة بلايي الفرنسية، وتم إدخال سائقتها إلى مستشفى للطب النفسي.

بنبرة الهلع، قال صاحب مطعم في بلايي بمقاطعة جيروند الفرنسية "عندا أقلعت من جديد بعد توقفها، هرعت بشاحنتها نحونا".

إنها صدمة كبيرة لصاحب المطعم وزبائنه تسببت فيها امرأة كانت تقود شاحنة عندما اقتحمت بمركبتها شرفة المطعم، قبل اصطدامها بشجرة. 

فبينما كان جان مارك مونري وابنه يعتنيان بزبائن مطعمهما، في حوالي الساعة 9 مساءً، توقفت شاحنة بيضاء أمام مطعم "لا كريبوري"، وفي غفلة من الجميع وبعد 20 ثانية من عدم الحركة، انطلقت الشاحنة ساحقة كل ما اعترضها في شرفة المطعم، كما تظهره صور المراقبة بالفيديو، التي بثتها صحيفة  Sud Ouest، عبر حسابها على تويتر.

ويظهر جان مارك مونري، باللون الأسود على الفيديو، وابنه الذي يرتدي سترة النادل كيف تفاديا الشاحنة، التي لم تتسبب سوى في سحق الكراسي وتكسير أعمدة أغطية الشرفة، وجرح شخصين فقط، بحسب وسائل إعلام فرنسية.

ويوضح جان مارك مونري، الذي يعتزم تقديم شكوى لتعويضه عن الأضرار: "في ذلك الوقت لم نكن خائفين للغاية، لكننا أدركنا هول الحادثة بعد وقوعها".

وقد تم رصد السائقة قبل ذلك بقليل، بحوالي نصف ساعة، على طريق سريع بالقرب من سانتس (شارينت ماريتيم)، تقوم بكبح شاحنتها، التي يبلغ وزنها عشرة أطنان، في التعرجات بدون سبب.

وبعد أن أشار رجال الدرك للشابة (30 سنة) بالتوقف، قامت فجأة بمغادرة الطريق السريع، لتحطم في طريقها بوابة دفع الرسوم، وتتحرك بأقصى سرعة نحو قلعة بلايي.

ويقول لجان مارك مونري إنه بعد سحقها شرفة المطعم سمع أصوات طلقات نارية، ويوضح نائب المدعي العام في ليبورن في الجنوب الغربي الفرنسي: "إن الدرك استخدم  سلاحه، وأطلق النار مرة واحدة على الإطارات في محاولة لإيقاف السيارة".

ووجدت الشابة الموقوفة "في حالة ذعر شديدة بحسب "لوباريزيان"، كما يؤكد القاضي أن الأمر لا يتعلق بهجوم إرهابي"، موضحاً أنه تم نقلها إلى جناح الطب النفسي، واعتبرت حالتها غير وأوكل التحقيق إلى  سرية درك بلايي.

كلمات دالة:
  • بلايي،
  • الدرك،
  • شاحنة،
  • جيروند
طباعة Email
تعليقات

تعليقات