إكوادوري يحول أرضاً يباس إلى غابة مطرية

تمكن رجل في الإكوادور من تحويل أرض يباس مقطوعة الأشجار إلى غابة مطرية مزدهرة تعج بألوف أنواع النباتات، وتوفر موئلا للحيوانات والحشرات بما في ذلك 400 نوع من العناكب، كما يوضح الفيلم الوثائقي "7 هكتارات إلى الوراء" الذي فاز بالمرتبة الثانية في مسابقة مجلة "ييل انفايرومنت 360" البيئية عن فئة أفلام الفيديو أخيراً.

الرجل واسمه عمر تيلو كان يعمل محاسباً في البنك عندما باشر بمشروعه منذ 40 عاماً، مكرساً وقته وماله في سبيل تحقيق حلمه.
في عام 1980، اشترى قطعة أرض يباس مساحتها 7 هكتارات خارج مدينته "بويو" الصغيرة، وقصد بعد ذلك مختلف أنحاء البلاد ناقلاً الاشجار المحلية التي كانت تقطع بلا رحمة لصالح زراعة المحاصيل والمراعي وتطوير النفط والغاز، إلى أرضه حيث قام بزرعها.
ويعرف عن الاكوادور انها خسرت مساحات شاسعة من غاباتها المطرية، حيث تغطي الأشجار اليوم نسبة 35% من البلاد مقابل 90% منذ قرن من الزمن.

يشير الفيلم الوثائقي الذي أعده دوروتا وروبرت ميغاز-مازور إلى النظام البيئي الغني الذي صنعه عمر تيلو بجهده الذاتي، لكنه يرسم في الوقت نفسه صورة واقعيه عن المصاعب الشخصية والمالية التي رخت بثقلها على محاسب البنك السابق وعائلته، في سبيل استعادة تلك القطعة الصغيرة من الغابة المطرية الامازونية الضائعة في الاكوادور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات