مطاعم يقبل عليها الناس لتنوع وجباتها

«البوفيه المفتوح» أبواب مشرعة على الشراهة

صورة

«خمسة دراهم خصم لمن يترك طبقه فارغا»، هذه صيغة إعلان نشرها أحد مطاعم البوفيه المفتوح، تمثل مؤشرا على أن كثيرا من الناس حين يرتادون هذه المطاعم فإنهم يختارون ما يفوق حاجتهم من الطعام، حتى أصبح من يأخذ كفايته يستحق جائزة.

النهم والشراهة اللذان يصيبان بعض الناس أمام مشهد طعام البوفيه المفتوح تشكل طريقة غير صحية لتناول الطعام، وهي بالنتيجة محرضة على السمنة وأمراضها وكذلك سبب مباشر في الهدر والتبذير للطعام وهو ما تؤكده سامية كامل، معلمة من أن منظر بعض الاشخاص في مطاعم البوفيه المفتوح يثير السخط، اذ انهم يكدسون الأطعمة في أطباقهم ثم يتركونها ممتلئة من دون أي شعور بالذنب بينما يمكن لهذا الطعام أن يفيد أشخاصا أخرين أو حتى يقدم للمحتاجين لو لم يستخدم ويوضع في الأطباق.

واختيار هذا النوع من المطاعم يكون مفضلا عند بعض الناس لأسباب مختلفة، حيث تقول نجلاء يعقوب - مهندسة: إن اختيار هذه المطاعم يناسب الدعوات التي يقدمها بعض الناس لأصدقائهم أو ضيوفهم، فهي تقدم أصنافا متنوعة يمكن للضيف أن يختار منها ما يشاء من دون حرج، حيث يرى فيها الناس طريقة مناسبة للضيافة، فبعض الضيوف يترددون في طلب أصناف الطعام التي تعجبهم تحرجا من مضيفهم بينما تقدم مطاعم البوفيه المفتوح أصنافا متعددة من السلطات والمقبلات والوجبات الرئيسية والحلويات.

وكلها ضمن سعر واحد لا يتغير فتكون مناسبة للأسر وللضيوف، لكن المشكلة فيها هو هدر الطعام والاختيار غير الموفق لبعض الوجبات، حين يختار الأشخاص أصنافا لا تناسبهم ويتركونها في الأطباق لتتحول فيما بعد إلى سلة المهملات وهو أمر غير مقبول، لذا أنصح أبنائي بأن يختاروا القليل من الأطعمة الجديدة، كي لا يضطروا الى ترك الطعام في اطباقهم.

ويرى المهندس محمد رزاق ان اختيار الطعام وعدم تركه في الاطباق يجب أن يبدأ من البيت، حيث ينبغي تعويد الأطفال على أخذ كفايتهم فقط، ويكون ذلك بتعريفه بالحلال والحرام، فضلا عن إيجاد وسائل ذكية لإقناعهم بالتفريق بين الخطأ والصواب في هذا الأمر، لأنه بالنتيجة سيتحول إلى ثقافة اجتماعية عامة يمارسونها في المطاعم وحتى في الدعوات الاجتماعية على الطعام.

الأطباء يحددون شروط الأكل من مطاعم الأصناف المتعددة

خيارات متعددة للزبائن والطعام الفائض إلى الفقراء

يحاول العاملون في مطاعم البوفيه المفتوح التأكيد على أنهم يقدمون الخيارات المتعددة الى الزبائن حرصا على راحتهم، حيث يقول خالد الزرعوني مدير أحد مطاعم البوفيه المفتوح إن الأصناف المتعددة في البوفيه المفتوح تقدم خيارات كبيرة للناس لاختيار ما يحبون من الطعام وهي خدمة لا توفرها المطاعم التي يقتصر فيها الاختيار على أصناف محددة من الأطعمة، ومن الطبيعي ان تكون هناك أطعمة فائضة عن الحاجة نقوم بتقديمها للمحتاجين، أما ما يترك في الأطباق فنرميه في سلة المهملات لأننا لا نقدم بقايا أطعمة الزبائن للفقراء حرصا على سلامة الناس وصحتهم.

وهناك جانب صحي ينبغي مراعاته عند التوجه إلى مطاعم البوفيه المفتوح التي يصفها الدكتور حسام العيسى اختصاصي التغذية في مركز دكتور نيوترشن الطبي بأنها سلاح ذو حدين، فهي تقدم تنوعا مميزا في الوجبات يمكن أن يوفر أنواعا من السلطات الطازجة والأطعمة الصحية والمفيدة للانسان.

وهي في الوقت ذاته تشجع على أن يتناول المرء أكثر من حاجته للطعام ما يؤدي إلى السمنة، فطريقة الأكل الصحي هي الجوهر دائما ومن الأفضل البدء بتناول المقبلات والسلطات لأنها تساعد على الاحساس بالشبع وعدم تناول الوجبات الدسمة، وعلى الانسان الانتباه إلى أن الخلط بين الأنواع المختلفة من الأطعمة يمكن أن يؤدي إلى عسر الهضم، ولكن الخطأ الذي يعتقده كثير من الناس هو أن عليهم تناول معظم الأنواع المتوفرة لأنهم دفعوا قيمة مادية مقابل البوفيه ويجب أن يستوفوها.

كذلك ينسى كثير من الناس أهمية مرور ساعة من الزمن بعد تناول الوجبة الرئيسية قبل تناول الفواكه أو الحلويات، حيث تعرض تلك المطاعم مجموعة كبيرة من الحلويات المشبعة بالسكر والدهون والتي يقدم الناس على تناولها، منطلقين من فكرة أن ارتياد المطعم لا يتكرر كل يوم لذا يسمح لهم بتناول كل شيء هذا اليوم، كما ينبغي التنبيه الى أن كثيرا من الناس يلجأون إلى تناول المشروبات الغازية مع الطعام اعتقادا منهم أنها تساعد على هضم الطعام بينما هي في الحقيقة تسبب ارباكا وتعطيلا في عمل انزيمات المعدة.

وهي مشروبات ضارة ومليئة بالسعرات الحرارية، وعملية التمثيل الغذائي يجب ان تكون وفق ضوابط صحية خاصة عند التعامل مع الوجبات المفتوحة الذي يحتاج إلى ثقافة ووعي لاختيار ما يناسبه من طعام وعدم الانسياق وراء الكثرة على حساب الصحة.

وجبة كبيرة

تقدم مطاعم البوفيه المفتوح مجموعة متنوعة من الوجبات التي تتنوع بين الشوربات والسلطات والمقبلات والأطباق الرئيسية والحلويات والمشروبات، والغرض من هذا التنوع هو ارضاء جميع الأذواق ليختار المرء ما يناسبه من أصناف.

لكن كثيرا من الناس ينظر إلى فكرة البوفيه على أنها وجبة كبيرة جدا يجب أن يحصلوا عليها مقابل القيمة المادية لها، ما يؤدي أحيانا إلى تكدس الأطعمة في الأطباق من دون تناولها، أو تناول أصناف كثيرة يمكن أن تؤدي إلى التخمة أو المشاكل الصحية وزيادة الوزن.

دبي - دلال جويد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات