EMTC

غير راضية عن «قاطع شحن» وألبومها الجديد مفاجأة

شذى تعشق التحدي وتهوى المعارك الفنية

صورة

شذى فنانة شابة نجحت في الغناء، لكنها اصطدمت بواقع أليم في بداية مشوارها الفني، فقد تعرَّض فيلمها الوحيد «قاطع شحن» إلى سَيل من النقد اللاذع والشائعات الجارحة؛ حيث وصفه بعض العاملين به بأنه «فيلم كارتون»، إلا أنها أغلقت صفحته تماماً وتعلَّمت منه درساً قاسياً، وأعلنت أنها لن تتخلى عن حلمها في التمثيل، فتشارك - حاليا - في مسلسل «سيت كوم»، وانتهت أخيرا من تسجيل آخر أغنيتين في ألبومها الجديد.

«الحواس الخمس» التقى شذى؛ ليتعرف عن قرب إلى المشكلات التي تعرَّض لها فيلمها أثناء التصوير، ومشكلاتها مع المغني شادي شامل الذي شاركها البطولة، وأعمالها المقبلة على مستوى الغناء والتمثيل.تقول شذى عن الصورة التي ظهر بها فيلم «قاطع شحن»: بالتأكيد غير راضية عنه، لكنني أحتفظ بملاحظاتي لنفسي للاستفادة منها في الأعمال المقبلة، فلا أُنكر أنني استفدت من هذه التجربة التي سوف أضعها نصب عيني عند قيامي بتجربة سينمائية للمرة الثانية.:إصرار على التمثيل:معنى ذلك أنك لن تتنازلي عن حُلمك في التمثيل، فعلى أي أساس قررت ذلك؟:وأرجعت شذى عدم تنازلها عن حلمها في التمثيل لأنها تتمتع بالموهبة منذ كانت طفلة، مضيفة: اختارتني نجلاء فتحي للعمل معها في فيلم «الجراج»، وكان عمري وقتها 9 أعوام فقط، وشيئاً فشيئاً وجدت نفسي في حاجة إلى العودة مرة ثانية لمجال التمثيل، وبالفعل كانت تُعرض عليَّ العديد من السيناريوهات، لكنني كنت أرفضها باستمرار بعد أن أقرأها جيدا؛ لذا من حقي أن أجرِّب حتى في ظل فشل التجربة الأولى.

وتابعت: شعرت بمتعة عندما قرأت قصة فيلم «قاطع شحن»، وكان حماس المخرج وتشجيعه سببا قويا لقبولي المشاركة في الفيلم، خاصة أنه كان يسمح لي بمساحة اجتهاد في دوري؛ لذلك لم أجد سببا للرفض، فقررت خَوض التجربة، وكانت مفاجأة لعدد كبير من المقربين مني أنني قبلت التجربة.

دعاية غير كافية

واستطردت: الفيلم لم يأخذ حقه في الدعاية الكافية على الرغم من الإنفاق بسخاء في فترة التصوير؛ حيث لم يشعر أي فرد من طاقم العمل بتقصير المنتج، ولم تكن الدعاية وحدها هي المسؤولة عن عدم نجاح الفيلم جماهيريا، فقد تم حذف عدد من المشاهد المؤثرة أثناء عملية المونتاج، فبدا كأنه مُشوَّه وفيه مشاهد غير مترابطة، علاوة على المشكلات والشائعات التي أثيرت حول طاقم العمل، وكنت أنا وشادي شامل على رأس قائمة الشائعات، فكل ذلك أسهم في فشل الفيلم، ليس بعد عرضه، ولكن قبل عرضه أيضا، على الرغم من جودته كعمل فني سواء من ناحية القصة أم أداء الممثلين.

وعن نقد شادي شامل لها وأنها ليست مغنية أو ممثلة ولا تجيد أيا منهما وأنه يعتبرك مثل الهواة فقط. ردت قائلة: عندما شارك شادي شامل في مسابقة «العندليب من يكون» كان قد صدر لي ألبومان في ذلك الوقت، بالإضافة إلى 4 كليبات، أما هو فقد تم اختياره لقرب الشبه بينه وعبدالحليم، وليس لجودة الصوت أو لكونه مطربا؛ لذلك أتوقع له عدم الاستمرار، وأكبر دليل على ذلك أنه لم يستطع خوض غمار التجربة، ويُصدر ألبوما واحدا حتى هذه اللحظة؛ لذلك سأترك الحُكم للجمهور.

وأكدت شذى أنها كانت في حاجة ماسَّة إلى نجم له باعٍ طويلة في السينما وله اسمه أيضا؛ ليساعدني في الظهور والانتشار، لكن الفيلم لم يكن به سوى الفنان محمود الجندي الذي تعلمت على يديه الكثير، مضيفة: كم كنت أتمنى أن يشاركني البطولة أحمد السقا أو أحمد عز، ولم يكن لدي أدنى اعتراض على شادي شامل؛ لأنه اختيار منتج، كما أن بعض التجارب أثبتت أن أعمالاً خاصة بالوجوه الجديدة لاقت نجاحا كبيرا.

وعما وجهه النقاد لشامل من نقد قالت: تحمَّلت النتيجة في النهاية؛ لأننا جميعا مشاركون في العمل والنجاح ينسب للجميع والفشل ينسب إليهم أيضا، وأداء شادي سواء كان متواضعا أم غير ذلك، فسيتحمله بمفرده فيما بعد.

بدر وبدرية

ولفتت شذى الى انها لن تتوقف عن التمثيل، وسوف تثبت للجميع أنها على قدر المسؤولية، وسيراها الجمهور بعد 3 أشهر في دراما رمضان من خلال مسلسل «سيت كوم» بعنوان «بدر وبدرية»، وحتى إن لم يُكتب له التوفيق - لا قدر الله - فستستمر أيضا؛ لأنها تعشق التحدي وتهوى المعارك الفنية.

وعن النجوم المشاركين في مسلسل رمضان قالت: الفنان وحيد سيف، محمد نشأت بطل مسرحية «قهوة سادة»، إضافة إلى الفنانين محمد متولي، إيمان سيد؛ حيث يناقش العمل مشكلات الشباب، وأُجسد فيه دور «بدرية» التي تقع في حب شاب وتتزوجه، ولا تستسلم للظروف وتكافح معه وتعمل على «عربة كشري»؛ حيث يدور المسلسل في قالب كوميدي. وأشارت الى ان المسلسل هو العمل الثاني، حيث اشتركت في سهرة تلفزيونية بعنوان «زواج على ورق سوليفان» مع الفنان أحمد السقا والفنانة منى زكي.

ألبوم جديد

وعن آخر البوماتها قالت: أقوم - حاليا - بالتجهيز لألبوم جديد انتهيت بالفعل من تسجيل 4 أغنيات منه من إجمالي 8 أغنيات يتضمنها الألبوم، منها أغنيتا «عايشين اللحظة»، و«إيه تاني» اللتان قمت بأدائهما في فيلم «قاطع شحن»، وقد تعاونت مع نخبة من المؤلفين والملحنين المتميزين منهم محمد عبدالمنعم، أحمد عادل، أحمد حسنين، والموزع كريم عبدالوهاب، بالإضافة إلى أغنية شعبية من كلمات ملاك عادل.

لا للمقارنة

وعمّ أثارته أغنيتها الوطنية «في عنينا» من نقد كونها بعيدة عن لونها الغنائي المعروف، قالت: أنا مثل أي فنانة من حقها أن تغني لبلدها متى شاءت ما دامت هناك حاجة لذلك، وهذه الأغنية خاصة جاءت في وقتها؛ حيث تم تسجيلها قبل أحداث نجع حمادي بصعيد مصر مباشرة.

ولم أكن المطربة الوحيدة التي شاركت فيها، فقد غنَّى فيها الملحن والمطرب «نادر نور»، وفريق «سنين»؛ حيث كانت الأغنية تهدف لعلاج الوحدة الوطنية من الأفكار التي تهددها؛ لأن الحفاظ على النسيج الاجتماعي قضية أمن قومي، ولا بد أن نوجه رسالة إلى العالم أننا كمصريين لا نُفرِّق بين الأديان، وقد نجحت الأغنية في توصيل أهدافها، وتقديم الفكرة والتعبير عنها، ولاقت قبولاً لدى الجمهور.

وعن رأيها الجريء في تامر حسني وحماقي ما أثار جدلا، قالت: كل ما قلته إن تامر حسني شخصية صلبة وله شعبية كبيرة، ويستحق بجدارة لقب «نجم الجيل» بلا منازع، وأكدت، حينما سألني أحد الصحافيين عن رأيي في حماقي وتامر، أنه لا يوجد وجه للمقارنة؛ لأن لكل منهما أسلوبه وجمهوره، وهذا لم يُغضب حماقي؛ حيث اتصلت به وأكدت له حُسن نيتي، وتفهَّم الموضوع.

نجومية

الدراما تُزيد من نجومية المطرب وتجعله أقرب من الجماهير، كما أنني في كل عمل لا أنسى أنني مطربة، وأحاول قدر الإمكان تقديم أغنية أو أغنيتين في كل عمل؛ حتى لا ينسى المشاهد أن التي تجسد العمل الفني مطربة، وهذا ما حدث في «قاطع شحن»، وسأكرر تجربة الغناء في مسلسل ال«سيت كوم» «بدر وبدرية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات