رغم الفوز في الافتتاح على ليبيا 3/صفر

انتقادات لأداء مصر وشحاتة يكتفي بتعاطف الجماهير

نجح حفل افتتاح بطولة الأمم الإفريقية في الاستحواذ على إعجاب الأفارقة رغم بساطته الشديد وأضفى حضور الرئيس المصري مبارك رونقاً مميزاً واستمر حتى حقق المنتخب الفوز في أولى مبارياته على ليبيا 3/صفر.

خبراء الكرة في مصر لم يقنعهم الفوز بثلاثة أهداف واتفق أغلبهم على تواضع الخصم واستسلامه وعدم تماسك أداء الفريق المصري كما أبدوا تخوفهم من صعوبة المباراة المقبلة مع المغرب يوم الثلاثاء المقبل.

وبدا واضحاً أن الأجواء الصعبة التي عاشها الجهاز الفني قبل المباراة والضغوط المتزايدة عليه إعلامياً وضعته في موقف لا يحسد عليه ولذلك فإن فرحة حسن شحاتة بالفوز كانت مضاعفة لاجتيازه المباراة الأولى بنجاح، وقال ان الفوز بثلاثة أهداف أعطانا ثقة كنا نفتقدها لشدة الانتقادات الموجهة إلينا من كل جانب ولم ينس شحاتة في عز الفرحة الرد عليها وقال ان الجماهير معي تؤيدني وتتعاطف معي، أما المشككون فهم ضدي دائماً ويبحثون عن نقاط الضعف لتضخيمها وأعلمهم أنهم يبحثون عن انتقادات جديدة ولن يسكتوا أبداً.

واعترف شحاتة بأن الأداء لم يكن كما يتمنى وأرجع ذلك إلى ضغوط الافتتاح ورهبة اللاعبين من حضور رئيس الجمهورية والجماهير الضخمة وقال: الفوز بثلاثة أهداف في الافتتاح أمر جيد والفريق الليبي لم يكن مستسلماً كما يردد البعض، ونأمل تحسن الشكل في المباراة المقبلة لأن الفوز فيها يعني التأهل إلى دور الثمانية.

في المقابل قال الدكتور طه إسماعيل لـ «البيان الرياضي» إن الفوز في حد ذاته جيد ومطلوب وخطوة لابد منها للتقدم لكن هناك ملاحظات لا يجوز التغافل عنها ومن بينها أن الفريق المصري لم يصنع فرص تهديف من أداء هجومي مخطط، بل سجل أهدافه من ألعاب ثابتة، وفي الوقت نفسه سيطرنا على الأداء وتكاسل اللاعبون عقب الأهداف دون مبرر وهدأ الإيقاع.

وأشار إلى أن ميدو قام بدور هجومي ناجح بالتزامه التقدم دائماً وعدم الرجوع إلى الوسط واعتبره عنصر ترجيح في منتخب مصر بلياقته وحماسه واندفاعه الهجومي.

ولاحظ الدكتور طه تكرار أخطاء المدافع وائل جمعة وعصبيته حتى كاد يطرد، كما انتقد توظيف محمد بركات كظهير أيمن ووصف التغييرات بـ «غير تكتيكية» وان حسن شحاتة استخدمها لإعطاء فرص لمن لم يلعب.

ميدو نجم منتخب مصر أشار إلى أن الفوز في الافتتاح مهم نفسياً وأبدى سعادته بالهدف الذي سجله برأسه وقال إنه رفض طلب توتنهام بالعودة إلى لندن لأداء مباراة في الدوري مفضلاً الاستمرار في القاهرة، وقال إن مباراة المغرب الأهم في الوقت الحالي وهي مفتاح التأهل.

وبشجاعة اعترف أحمد حسن لاعب مصر بوجود أخطاء في الملعب وتباين للأداء في بعض الفترات وأكد أن الفريق لعب وسط ظروف بالغة الصعوبة ونجحوا في تسجيل الهدف الأول بعد 17 دقيقة في توقيت مبكر وقال أحمد حسن إنه توقع ارتداد ضربة الجزاء التي سددها ميدو من الحارس «أوجستيني» فوضع نفسه قبالتها وسجل الهدف الثالث.

القاهرة ـ علاء إسماعيل:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات