وفاة ابنة آرونا

دروغبا يدعو للسلام في بلاده

حالة من الحزن الشديد خيمت على أجواء بعثة منتخب كوت ديفوار في مقر إقامته بأحد فنادق الهرم بسبب السفر المفاجئ للنجم الشهير آرونا دينداني لوفاة ابنته الصغيرة. والمفجع في الأمر أن آرونا تلقى الخبر الحزين في ملعب دريم خلال أداء التدريب، وعلى الفور تم إبلاغه فانهار باكياً في مشهد بالغ الأسى، والتف حوله أعضاء البعثة لمواساته، وخرج من الملعب لإجراء اتصالات مع زوجته وأسرته، وقرر بعدها السفر فوراً.

وتولت بعثة كوت ديفوار تأمين حجز رحلة اللاعب الباكي إلى باريس في نفس اليوم ولم يملك المدرب الفرنسي هنري ميشيل الاعتراض نظراً لفداحة المصاب ولكنه طلب من آرونا العودة قبل مباراة ليبيا الثلاثاء المقبل. وعلى صعيد آخر، وجه ديدييه دروغبا نجم منتخب ساحل العاج لكرة القدم أول من أمس نداء من اجل السلام في بلاده بعد أحداث شغب تفجرت قبل أربعة أيام ضد القوات الفرنسية والدولية العاملة ضمن قوة لحفظ السلام.

وقال دروغبا للصحافيين فيما يتأهب لحضور حفل افتتاح نهائيات بطولة كأس الأمم وقبل لقاء لمنتخب بلاده أمس أمام المغرب في المجموعة الأولى «إنني لاعب كرة قدم من ساحل العاج وإنني اطلب شيئا واحدا ألا وهو السلام في ربوع بلادي».

وقال «إنني لست هنا كي اتخذ موقفا احدد فيه من المخطئ ومن الذي على حق بل إنني مثل أي مواطن في ساحل العاج يحلم بشيء واحد وهو عودة الهدوء». وأضاف «نحن نقوم بدورنا كسفراء إلا أن على كل شخص أن ينهض بمسؤولياته».

وقال اللاعب البالغ من العمر 27 عاما «مطلوب منا ان نؤدي واجبنا على ارض الملعب وعندما لا نؤدي واجبنا على الوجه الأكمل نتعرض للانتقادات إلا أنني اعتقد أن الجميع في مواقعهم عليهم أداء مسؤولياتهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات