انطلاقة حزينة ومشهد الخسارة يتكرر

منتخبنا يفشل في الثأر من بلوستار اللبناني لضعف اللياقة وقلة الخبرة

صورة

وسط أجواء حزينة حداداً على رحيل المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم جرت أول من أمس على صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي مراسم افتتاح بطولة دبي الدولية السابعة عشرة لكرة السلة للهيئات والمؤسسات مبسطة للغاية اقتصرت على فقرة تأبينية لروح الفقيد تمثلت في دخول المنتخب الوطني للرجال أرض الملعب يحمل لافتة كبيرة عليها صورتا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله وعليها عبارة «خير خلف لخير سلف».

ثم وقف كل الحضور بالصالة الحمراء دقيقة حداداً على فقيد الدولة الكبير وذلك قبل أن تبدأ المباراة الأولى في منافسات البطولة والتي جمعت رجال الإمارات المشاركين برعاية «دبي لاند» مع فريق بلوستار اللبناني ممثل طيران الإمارات وذلك ضمن المجموعة الأولى تلاها لقاء الجزيرة المصري التابع لمصنع فيينا للأثاث والديكور مع زووب اهان الإيراني الذي ترعاه مجموعة كلداري في افتتاح منافسات المجموعة الثانية.

حضر اليوم الافتتاحي سلطان صقر السويدي الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وقاسم سلطان البنا النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي والأمير طلال بن بدر بن سعود بن عبدالعزيز رئيس الاتحادين العربي والسعودي لكرة السلة رئيس اللجنة التنظيمية للعبة بدول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب اللواء متقاعد اسماعيل عبدالله القرقاوي رئيس اتحاد السلة رئيس اللجنة المنظمة وعدد من رؤساء الاتحادات والأندية المشاركة إضافة إلى ممثلي الشركات الراعية للفرق والمساهمة في دعم البطولة.

المشهد يتكرر

شاءت ضربة البداية أن تضع منتخبنا الوطني وجهاً لوجه مع فريق بلوستار اللبناني «النجم الأزرق» في مشهد مكرر للمباراة الافتتاحية لبطولة العام الماضي والتي فاز بها الفريق اللبناني حينها 90/76 وها هو يؤكد تفوقه هذه المرة أيضاً بتغلبه بنتيجة 80/68 علماً بأنه مطعم بلاعبين محترفين هما الأميركي سيدريك هندرسون وسجل 16 نقطة والسنغالي شيخ يحيى ديا وأحرز 14 نقطة..

كما أن نجاح بلوستار في حسم المباراة لصالحه يعود لفارق قدرات لاعبيه الجسمانية والمهارية والفنية والأطوال المناسبة في مواصفات لاعب كرة السلة فضلاً عن خبرة عدد من نجومه أمثال رامي عقيقي وروني فهد وجان عبدالنور وروي سماحة قياساً بإمكانيات لاعبي منتخبنا وإن كان رغم تلك الفوارق وقلة خبرة عدد كبير من عناصر فريقنا الوطني إلا أن رجال الإمارات قدموا عرضاً قوياً كانوا فيه أكثر من ند وكانت لهم الكلمة بالبداية لما تفوقوا في الشوط الأول 23/17 لكن نقص اللياقة نتيجة الإعداد غير المناسب للبطولة بسبب الظروف التي مرت بها البلاد مع توقف النشاط لإعلان الحداد إلى جانب كثرة الأخطاء في التمرير وسوء التصويب من داخل وخارج القوس وضعف الدفاع خاصة في المتابعة أسفل السلة.

إضافة إلى إهدار العديد من الرميات الحرة كانت نواقص ظاهرة أثرت في أن يقلب النجم الأزرق دفة الأمور لصالحه في الشوطين الثاني والثالث اللذين تفوق فيهما لعباً ونتيجة 25/12 و27/18 على الترتيب ليتقدم 69/53 بفارق 16 نقطة وهو ما صعب من مهمة منتخبنا في العودة إلى المباراة بالشوط الرابع الأخير الذي رغم فوزهم به 15/11 لكن ذلك لم يكن كافياً ليهبط النجم الأزرق التابع لطيران الإمارات بثبات وسلام في دبي لاند ويحصد أول نقطتين.

وقد برز في صفوف منتخبنا قاسم محمد واختير أفضل لاعب بالمباراة وسجل 12 نقطة متساوياً في نفس الرصيد التهديفي مع إبراهيم خلفان (جاك) وخليفة الشيبة واللذان اختيرا كأفضل مسجلين في منتخبنا فيما كان السنغالي شيخ يحيى ديا لاعب بلوستار افضل لاعب باختيار اللجنة الفنية للبطولة.

وبشكل عام كانت المباراة محكاً جيداً للمنتخب وخرج منها الجهاز الفني بمكاسب عديدة بغض النظر عن النتيجة حيث قام المدرب البوسني زوران زويافيتش بإشراك أغلب العناصر التي اختارها في قائمته التي تضم 15 لاعباً والذين يعدهم للاستحقاقات الدولية الرسمية المقبلة وأبرزها وأهمها كأس الخليج بالدوحة في سبتمبر المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات