جوعان بن حمد سفيراً فخرياً

شعلة الأسياد تزور أبوظبي ودبي و13 دولة أكتوبر المقبل

صورة

اعلنت اللجنة المنظمة لدورة الالعاب الآسيوية الخامسة عشرة 2006 التي تستضيفها الدوحة ديسمبر المقبل اختار الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني نجل أمير قطر، السفير الفخري لشعلة الدورة وذلك خلال حفل اقيم مساء اول من امس تم خلاله ايضا الاعلان عن مسار شعلة دورة الألعاب الآسيوية الخامسة والتي تشمل دولاً استضافت دورة الألعاب الآسيوية وهي الصين والهند

واندونيسيا وإيران واليابان وكوريا والفلبين وتايلاند و5 دول خليجية هي البحرين والكويت وسلطنة عمان ودولة الامارات العربية المتحدة قبل ان تعود الى الدوحة »قطر«، وسوف تزور الشعلة خلال تواجدها بدولة الامارات مدينتي دبي وابوظبي خلال يومي 15و16 و18 نوفمبر.. وتبدأ الشعلة التي حملها ابراهيم اسماعيل بطل قطر وآسيا السابق في العاب القوى رحلتها اعتبارا من 8 اكتوبر المقبل.

حضر الاحتفال عبدالله القحطاني مدير عام اللجنة العليا المنظمة للدوحة 2006، وشريف حشيشو مدير عام إدارة الاحتفالات والفعاليات الثقافية للدورة، وممثلو المجلس الآسيوى الاولمبي وحشد من ممثلي الشركات الراعية والإعلاميون المحليون والدوليون ومديرو إدارات اللجنة العليا المنظمة للدوحة 2006.

وكان شريف حشيشو مدير ادارة الاحتفالات والفعاليات الثقافية وعريف الحفل قد استهل الاحتفال بكلمة ترحيبية، معربا عن سعادته وسروره بالإعلان عن تفاصيل احتفال مسار شعلة الدوحة 2006، وقال يشرفنا ان نعلن أن الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني سيكون السفير الفخري لمسيرة شعلة الدوحة 2006،

حيث سيعمل على نقل صورة متكاملة للعالم عن التراث والثقافة والحضارة القطرية من خلال مسيرة الشعلة وإبراز قيم الألعاب الآسيوية ونشر روح وثقافة آسيا، مشيرا الى ان مسيرة الشعلة ستبدأ طوافها في أكتوبر 2006 متوجهة نحو13 دولة آسيوية وخليجية

وألقى الشيخ جوعان بن حمد بن خليفة آل ثاني السفير الفخري للشعلة كلمة مسجلة عبر الدوائر المتلفزة لضيوف الاحتفال قال فيها:.. انه لشرف عظيم ان اكون السفير الفخري والرسمي لشعلة دورة الألعاب الآسيوية الدوحة 2006، وانني سعيد بالمشاركة في هذه الرحلة الاستثنائية،

وهى رحلة ستسهم في نشر الصداقة والسلام في ربوع آسيا، ان شعلة الدوحة 2006 ستتلألأ مضاءة لتنشر افضل ما تملكه قطر من تراث وثقافة، مليارات من الناس ستتابع مسيرة الشعلة من خلال وسائل الاعلام المحلية والدولية، وانني اتطلع بلهفة الى اللحظة التى ستعود فيها شعلة الألعاب الى الدوحة وتعلن الافتتاح الرسمي للدورة.

وأعرب عبدالله خالد القحطاني مدير عام اللجنة المنظمة العليا عن اعتزازه وفخره باختيار الشيخ جوعان بن حمد بن خليفة آل ثاني سفيرا فخريا لمسيرة شعلة الدوحة 2006، معتبرا ذلك بمثابة وسام على صدر الشباب القطري وكافة العاملين باللجنة العليا المنظمة للدورة، وسوف تتوجه انظار العالم لتتابع الشعلة عبر وسائل الإعلام المحلية والعالمية،

وأضاف: نحن فخورون بتقديم أفضل ما لدينا من ثقافة وتراث لآسيا والعالم من خلال شعلة الألعاب، وتسافر شعلة ألعاب الدوحة 2006 في رحلتها عبر وسائل مواصلات مختلفة ومتنوعة تشمل الجمال والجياد والقوارب التقليدية كما تتضمن على الأرجح ايضا الدراجات الهوائية والقطارات والأفيال والعربات التقليدية »الريكشو« وقوارب التجديف وكذلك السفن الصينية المعروفة باسم »سفينة التنين« وغيرها من وسائل الانتقال.

أضاف: هذه الخطوة الأولى بداية حقيقية لعملية اطلاق مسيرة الشعلة التي ستسبق الألعاب بينما تمثل الشعلة ذاتها رمزاً اساسياً لقيم وثوابت الألعاب الآسيوية والمنافسة الشريفة.

وقال: الشهور المتبقية التي تفصلنا عن انطلاق الألعاب سوف تشهد مزيداً من التفاني والالتزام لتكريس اسم قطر على خريطة الرياضة الدولية، ونحن على ثقة بأهمية هذا الحدث في ابراز وتعزيز مكانة قطر كواحدة من أهم المحطات الرياضية والثقافية الدولية.

الدوحة ــ بلال قناوي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات