3 موجهات مثيرة في اليوم الثاني

منتخبنا يدخل اختباراً صعباً أمام فاست الأردني «الوصيف»

صورة

تقام اليوم ثلاث مباريات في الدور التمهيدي لبطولة دبي الدولية السابعة عشرة لكرة السلة للهيئات والمؤسسات التي انطلقت شرارة منافساتها مساء أمس على صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي وتستمر أحداثها الساخنة حتى 28 يناير الحالي تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي

ويشهد برنامج اليوم الثاني مواجهات قوية ومهمة لاطرافها خاصة التي تبدأ عند الساعة الخامسة وتجمع منتخبنا الوطني ممثل دبي لاند في اختبار صعب مع فاست لينك الاردني »الوصيف« في العام الماضي ووصيف العرب التابع للسوق الحرة بدبي وذلك في إطار لقاءات المجموعة الأولى.

وفي السابعة مساء يظهر فريق الرياضي اللبناني حامل اللقب وبطل العرب المشارك باسم شركة ستيل فاب وأبرز المرشحين لحمل الكأس للمرة الثانية على التوالي والاحتفاظ به عندما يستهل حملة الدفاع عن لقبه أمام فريق المنستيري التونسي ممثل شركة المندوس ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وأما اللقاء الثالث والأخير يلتقي فيه عند الساعة التاسعة فريق بلوستار اللبناني أو النجم الأزرق ممثل طيران الإمارات مع الجيش السوري التابع لشركة الحاي للسيارات في اطار المجموعة الاولى وهي موقعة حساسة للغاية نظراً لطبيعة التنافس الشديد بين البلدين.

وكان اليوم الافتتاحي للبطولة أمس قد شهد مباراة في كل مجموعة حيث تقابل منتخبنا الوطني (دبي لاند) مع بلوستار اللبناني (طيران الإمارات) في افتتاح منافسات المجموعة الأولى والتقى الجزيرة المصري (مصنع فيينا للاثاث) مع فريق زووب اهان الايراني (مجموعة كلداري) في افتتاح منافسات المجموعة الثانية ونظراً لإقامة اللقاءين في وقت متأخر لم نلحق بالنتائج وسنلقي الضوء عليهما بالتفصيل لاحقاً.

منتخبنا يتحدى الوصيف

ولاشك أن منتخبنا الوطني تنتظره مهمة صعبة للغاية وهو يواجه فريق فاست لينك الاردني الذي احرز قبل ساعات من وصوله بطولة الدوري التي يحتكرها عن جدارة في المواسم الاخيرة لما يضمن من نجوم مرموقين اغلبهم يشكلون عصب المنتخب الاردني منهم على سبيل المثال سام دغلس وايمن دعيس وانفر شوابسوقة ومطعم بلاعبين محترفين

ويقوده المدرب الاردني المخضرم المعروف مراد بركات المدير الفني للمنتخب والذي تلقى عرضاً مؤخراً لتدريب فريق الحكمة اللبناني لكنه رفض وفضل البقاء مع فريقه في هذه المهمة المتحفز لها كثيراً حيث يتطلع لحمل كأس دبي للمرة الأولى بعد ان خان فريقه التوفيق في نهائي البطولة الماضية بالخسارة من الرياضي اللبناني الذي توج بطلاً حينها واحتفل بكعكة البطولة وهو من حرمه ايضاً من الفوز باللقب العربي في النهائي المثير الذي شهدته صالة سعيد بن مكتوم بنادي الشباب.

وبخلاف هذا وذاك فإن عناصر فاست الاردني يتمتعون بالإمكانيات الجسمانية القوية والاطوال الفارعة والمهارات الفردية العالية قياساً بقدرات لاعبي منتخبنا خاصة وأن فريقنا الوطني يضم بين صفوفه عدداً كبيراً من العناصر الشابة التي مازالت خبراتها الدولية محدودة امثال سعيد خلفان وطلال مصبح وهناك وجوه جديدة تأخذ فرصتها للمرة الأولى

وبالتالي لا ينتظر منها شيئاً أمثال راشد ناصر وأحمد موسى وطلال سالم وراشد مال الله وجاسم محمد وسيكون اعتماد المدرب البوسني زوران زويافيتش بشكل كبير على عناصر الخبرة المتمثلة في خليفة الشيبة كابتن المنتخب وايوب عباس وابراهيم عبدالله خلفان (جاك) وجاسم عبدالرضا وعلي عباس وقاسم محمد وسالم مبارك وناصر سعيد.

وإذا كانت كل المعطيات السابقة ترجح كفة الفريق الاردني للفوز خاصة وأن منتخبنا لم يستعد بشكل جيد بينما منافسه فاست في اعلى درجات الفنية إلا أن الرياضة تعترف بالعطاء والنتائج ونأمل ان يوفق منتخبنا ويقدم عرضاً قوياً مصحوباً بنتيجة ايجابية تحفز لاعبينا

وتدفعهم للعطاء في مباراتهم الثالثة والاخيرة بالدور الاول المحدد لها بعد غد امام الجيش السوري التي ستكون ثأرية لمنتخبنا حيث كان شقيقه الاتحاد السوري قد حرم منتخبنا من بلوغ المربع الذهبي بالفوز 80/78 بعد وقت اضافي وعرض مشرف لرجال الامارات.

تغطية: محمد عبدالحميد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات