محطة قطار برلين الجديدة تستعد لاستقبال كأس العالم

محطة قطار برلين الجديدة تستعد لاستقبال كأس العالم

أي شخص عرف برلين في التسعينات من القرن الماضي يتذكر الشروع حينئذ في أعمال بناء كثيرة. فقد كانت عين راكب القطار من محطة حديقة الحيوان في الغرب إلى محطة ألكسندر بلاتز في الشرق تقع على منظر كئيب لأراض فضاء ومواقع إنشاءات وأفق يسوده غابات كثيفة من الروافع المستخدمة في أعمال البناء.

لكن تحسن المشهد أمس بعد الانتهاء من بناء عدة مواقع منها ناطحات سحاب بوتسدامير بالتز ومبنى المستشارية المقام على أحدث الطرز المعمارية. والقطعة الفنية الاخيرة التي اقترب انتهاء العمل بها استعدادا لاستقبال بطولة كأس العالم لكرة القدم في التاسع من يونيو المقبل هي محطة برلين الرئيسية المقرر افتتاحها في الثامن والعشرين من مايو. ووصف مينهارد فون جيركان المهندس المصمم لهذه المحطة العملاقة بأنها أكبر محطة في أوروبا.

ويربط بين جانبي محطة السكة الحديدية المتوجين ببرجين زجاجيين نفق زجاجي بطول 321 مترا. وتستطيع هذه المحطة استقبال 300 ألف راكب وزائر يوميا. ويخرج منها 160 رحلة طويلة المدى و310 رحلات بين الاقاليم و800 رحلة داخل العاصمة برلين. ولن يكون البرجان الزجاجيان جاهزين قبل عام 2007.

وهذه ليست المرة الاولى التي يتأجل فيها تنفيذ المشروع. وكان من المقرر أن يستغرق تنفيذ المشروع ثلاث سنوات لكنه استغرق حتى الان عشر سنوات. وكان السبب في هذا التأخير جدلاً بشأن ميزانية تنفيذ المشروع الذي كان مقدرا أن تصل تكلفته إلى 500 مليون مارك ألماني (310 ملايين دولار أميركي) في التسعينات من القرن الماضي.

لكن وصلت تكلفته إلى 700 مليون مارك ألماني (845 مليون دولار أميركي). ولم يرض الاقتصاد في النفقات مصمم المشروع نفسه الذي رفع قضية لإثبات ملكيته الفكرية بعد أن حل محل سطح مبنى المحطة الذي كان صممه على شكل كاتدرائية سقف مسطح رخيص في خريف عام 2005.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات