نادي العين للهواة يشارك في بطولة العالم للاستعراضات الجوية

نادي العين للهواة يشارك في بطولة العالم للاستعراضات الجوية

أكد محمد خليفة الدرمكي مدير نادي العين للهواة أن النادي حضر لمشاركة متميزة في عروض لطائرات التحكم عن بعد، في فعاليات بطولة العالم للاستعراضات الجوية 2006 التي تستضيفها العين تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمدة خمسة أيام متواصلة من11 - 51 يناير، وبتنظيم من هيئة أبوظبي للسياحة والقوات الجوية والدفاع الجوي.

وأشار الدرمكي إلى أن إنشاء نادي العين للهواة جاء بتوجيهات سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري للنادي على قطعة أرض مساحتها2500 متر مربع تضم مرافق للنادي المكونة من مدرج لطائرات التحكم عن بعد النفاثة والعمودية وحلبة لسيارات (الكارتغ) وحلبة للدراجات النارية (موتور كروس) والدراجات ذات الدفع الرباعي وحلبة (سيارات التحكم عن بعد) وحلبة للمظلات المروحية وأماكن للألعاب الفكرية والذهنية ، وكذلك يضم النادي مرافق للخدمات المختلفة بمنطقة خطم الشكلة في العين.

وأشاد مدير النادي بدور سمو الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان رئيس النادي في تطوير ودعم مسيرة النادي قبل إشهاره لتوفير كل الاحتياجات الضرورية للمشاركات الخارجية والداخلية. وبعد إشهاره في الثاني من أغسطس عام 2005 الصادرة بقرار وزاري رقم ( 77) من وزارة الشباب والرياضة ليصبح رابع ناد في الدولة وأول ناد في العالم يضم أنشطة مختلفة للهواة، هذا ويضم النادي في عضويته أكثر من 200 عضو في جميع الأنشطة والعدد في تزايد مستمر علماً بأن النادي يشارك من قبل تأسيسه في فعاليات محلية ودولية باسم الدولة وأسماء شخصية كما كان النادي يسجل حضوراً في جميع المسابقات التي تنظمها جمعية الطيران في الدولة والاستعراضات التي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة حصل خلالها أعضاء النادي على الميداليات والمراكز المتقدمة وآخرها حصول البطل الإماراتي جمال مسلم على المركز الثاني في بطولة العين للاستعراضات الجوية والمركز الأول في بطولة قطر الدولية 2004.

كما شارك أعضاء النادي مع منتخب الإمارات في بطولة الأساتذة 2005 التي أقيمت في هنغاريا وحصل على المركز السابع دولياً من أصل 30 دولة مشاركة.

وكانت الجهود انطلقت لتأسيس هذا النادي من قبل مجموعة من الشباب الوطني الذين يرغبون في أن تكون هناك جهة تستقطب الشباب لصقل مواهبهم ومهاراتهم والاستفادة من أوقات الفراغ إلى أبعد حد ممكن، يضاف إلى ذلك فقد رغب المؤسسون أن يساهم النادي في جذب النشاطات العالمية ضمن نطاق تخصص النادي، لما في ذلك من أهمية في تقديم البلاد بصورة حضارية وجذابة.

وعن أهم المراحل المقبلة في عمله صرح الدرمكي أن النادي سيشهد نقلة نوعية في كل المرافق بعد الانتهاء من استلام النادي وأن هذه النشاطات تحتاج إلى استقدام كوادر فنية ورياضة وبنية تحتية كفؤة حتى يتم الاستفادة الكبيرة منها، ولم يهمل النادي مشاركة المرأة حيث يسعى لإنشاء قسم للفتيات واتساع دائرة الأعضاء المشاركين.

ويهدف النادي لاستثمار الوقت وصقل المواهب والمساهمة إلى جانب المؤسسات الوطنية الأخرى في إبراز الإمارات كدولة متطورة على الساحتين الإقليمية والدولية، من خلال النشاطات والفعاليات والمناسبات التي يقيمها في نطاق تخصصه الذي ينحصر في المجالات الثقافية والرياضية فضلاً عن تلك التي ترتبط بالهوايات المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات