دبا الحصن يستعد لبني ياس بتحفظ

دبا الحصن يستعد لبني ياس بتحفظ

استأنف الفريق الأول لكرة القدم بنادي دبا الحصن تدريباته بعد توقفه عنها عقب وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم استعداداً لمشاركاته بدوري اتصالات والذي يستهله بلقاء بني ياس نهاية الأسبوع الحالي على أرضه.

والتدريبات الحزينة التي استأنفها دبا الحصن جرت بقيادة مدربه الجديد الذي تعاقد معه النادي مؤخراً في أعقاب استغنائه عن البرازيلي سيرجيو الذي تردت معه نتائج الفريق للدرجة التي صعب على إدارة النادي السكوت عنها في محاولة لإنقاذ فريقها مما تتهدده من أخطار جعلت جمهوره يطالب بتصحيح الأخطاء على النحو الذي يعيد للفريق بريقه الذي صعد به للدرجة الأولى، حيث لم يكن أمام دبا الحصن من مأخذ سوى تصرفات سيرجيو التي وصلت به الدرجة التي جعلته يفكر بعدم إشراك المنصوري إخوان في آخر مباراة للفريق بالدوري رغم يقينه بتأثر الفريق بغياب أي منهم كركائز أساسية له.

والمدرب الجديد التونسي لطفي الذي وافقت مهمته أول أيام الحداد لم يجد أمامه ما يفعله سوى التعرف على اللاعبين ليبدأ مهمته متأخراً في الإشراف على التدريبات التي حرص جانب من أعضاء مجلس إدارة النادي على حضورها مع غياب كامل للجمهور الذي عكف على حضور التدريبات في بداية مشوار الفريق بالدوري.

والتدريبات استؤنفت برغم النداءات المتكررة التي أطلقها أحمد عبدالله بغداد رئيس اللجنة الرياضية العليا بالنادي وسلطان الشرقي أمين سر النادي وأخيراً الحاج محمد أحمد بن يعروف رئيس النادي بشأن المطالبة بتأجيل المباراة المنتظرة كون أنها تأتي في ظروف غير طبيعية.

إلى ذلك، لا يمكن القول إن تدريبات دبا الحصن المستأنفة جاءت كسابقاتها من حيث إقبال اللاعبين أو جديتهم وتلقائيتهم كما كان الحال في التدريبات من قبل. غير أنها اكتسبت ما فقدته في الأيام الأولى ليكتمل عقد اللاعبين ويرتفع حماسهم بعد جلسات متصلة لرئيس النادي وعلي محمد زايد نائب الرئيس لتصل أمس إلى أعلى درجات الجدية والحماس.

وبرغم أن المدرب الجديد ظهر متحفظاً في الحديث بشأن فريقه على اعتبار أن مهمته لا تزال جديدة، إلا أن ذلك لم يعن إقدامه على بناء سريع للفريق الذي علم بأنه تعثر كثيراً في مبارياته الأخيرة.

دبا الحصن ـ كمال محمد أحمد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات