فروسية العالم ترثي مكتوم

فروسية العالم ترثي مكتوم

أصيب مجتمع الفروسية وسباقات الخيل العالمية بالصدمة والذهول والحسرة على الرحيل المفاجئ لفقيد الوطن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.

عدد من المسؤولين والمدربين والفرسان الذين ارتبطوا مع الفقيد في مجال سباقات الخيل طوال السنوات الماضية أعربوا عن حزنهم العميق، فقد أعرب جو ميرسر مدير سباقات الفقيد ببريطانيا طوال الـ 19 عاماً الماضية عن حزنه العميق لرحيل الفقيد مشيداً بصفاته وخصاله النادرة.

مدرب جودلفين سعيد بن سرور أعرب عن تأثره وحزنه لرحيل فقيد الوطن مشيداً بأياديه البيضاء على فروسية الإمارات محلياً وخارجياً وبخبرته في مجال الخيل وبصفاته وأخلاقه الرفيعة.

وأكد مارتن بروتون رئيس مجلس السباقات البريطانية أنهم افتقدوا إلى شخصية مكتوم الرائدة والمؤثرة في السباقات. وقال جون ماغنير مالك الخيل الشهير أن وفاة الفقيد الراحل الشيخ مكتوم ليست خسارة لعائلته ووطنه فحسب، بل لعالم سباقات الخيل ككل. وأعرب المدرب الشهير مايكل ستاوت عن حزنه وحسرته لرحيل الفقيد مؤكداً أن ذكراه ستظل باقية ولن تمحى من مخيلته أبد الدهر.

وعلى الصعيد المحلي تتواصل ردود الأفعال من مختلف الهيئات والمؤسسات الرياضية، عبر المسؤولين عن قيادتها، وكان هناك إجماع على أن المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد سيبقى خالداً في ذاكرة جميع أبناء الوطن وستظل أعماله حية تدل عليه وعلى خدماته الجليلة التي قدمها للشباب والرياضة، مؤكدين أن هذه الأعمال ستبقى نبراساً يضيء لهم الطريق نحو المستقبل، بل وتسابقت القيادات الرياضية في تعديد مناقبه التي ستعيش مدى الدهر دالة على كل ما قدمه في حياته لخدمة بلده ووطنه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات