يتقدمها أشهر الأبطال وأصحاب الأوسمة العالمية

مُشاركة قوية لفرق الولايات المتحدة الأميركية في العين

تستقطب بطولة العالم للاستعراضات الجوية العين 2006 التي تستضيفها مدينة العين بدءاً من ثاني أيام عيد الأضحى المبارك مُشاركة دولية واسعة فاقت كل التوقعات، حيث سيؤدي المئات من أمهر الطيارين والمظليين من أكثر من 40 دولة من مختلف قارات العالم أجمل الاستعراضات والتشكيلات الجوية عالية الاحتراف، وعشرات الآلاف من الزوار المتوقعين هم على موعد مع التشويق والإثارة الفريدة من نوعها، حيث التنافس الشديد على المراكز الأولى والعروض المبهرة.

ورغم أن الولايات المتحدة الأميركية تشارك للمرة الأولى في بطولة العالم للاستعراضات الجوية العين 2006، إلا أن هذه المشاركة قد جاءت مكثفة وكبيرة على أكثر من صعيد، فإضافة للمظليين أبطال العالم في القفز الحر والذين سيساهمون في تحطيم الرقم القياسي العالمي المسجل في موسوعة جينيس للأرقام القياسية، تبرز مشاركة فريق اكس الشهير وهو الفريق الوحيد في العالم الذي يؤدي مجازفات جوية وأرضية.

وفريق بوب ايسل للمشي على الأجنحة حيث لعائلة ايسل تاريخ عريق في الطيران والعروض الليلية، وهناك الطيار المقعد دان بوتشانان الذي سيقدم عروضاً ليلية مبهرة وسيعطي نموذجاً رائداً على صعيد تحدي الإعاقة وتحقيق إنجازات غير عادية، وسيكون حاضراً أيضاً جيم بولدوغ الذي يعتبر من أشهر الطيارين في تاريخ الاستعراضات الجوية.

ويضم فريق إكس الأميركي أفضل الطيارين وخبراء عروض الألعاب النارية. وسيقدم الفريق عرضاً صُمم خصيصاً للاستعراضات الجوية يطلق عليه اسم «أسياد الخطر»، وخلال عامين فقط أصبح هذا العرض الأبرز والأكثر رواجاً حالياً في بطولات الاستعراضات الجوية.

أما بوب إيسل فقد نشأ في توينسبيرغ بولاية أوهايو، وتعلم الطيران في منتصف ستينات القرن العشرين على طائرة أيرونكا إل3 برفقة والده ألبرت، وعلى مدى عدة أجيال كان الطيران ولا يزال جزءاً لا يتجزأ من تقاليد عائلة إيسل، حيث أدى جد بوب (تيودور) قفزات مظلية من المنطاد أمام حشد من الجماهير، كما بنى طائرته الثنائية الخاصة التي بدت شبيهة بطائرة الكيرتس، أما ألبرت فقد تعلم الطيران في مطلع خمسينات القرن الماضي على طائرة جي آي بيل واقتنى عدداً من الطائرات الكلاسيكية.

ويستخدم دان بوتشانان (47 عاماً) من ولاية نيفادا، بعضاً من أهدأ الطائرات في عالم الاستعراضات الجوية، طائرة شراعية صامتة وسلسة وأيضاً طائرة مزودة بمحرك هادئة ورشيقة الحركة للعروض البعيدة عن المطارات. ويقدم دان عروضاً تضاهي عروض معظم محترفي الاستعراضات الجوية، ودائماً يبهر مشاهديه ببعض المفاجآت خلال كل عرض يقدمه.

وقد حصل على جائزتين خاصتين بالاستعراضات الجوية، «جائزة بيل باربر للاستعراضات» وقدمت إليه في أوشكوش عام 1999، و«جائزة الإنجاز المميز» التي منحها له المجلس العالمي للاستعراضات الجوية عام 2001. وقد أصيب دان بشلل النصف السفلي في عام 1981 بسبب سلسلة من الحوادث الرياضية، ورغم ذلك فما زال يُقدم أجمل العروض وأكثرها روعة، وخاصة العروض الليلية التي يقوم خلالها بإطلاق ألعاب نارية أثناء طيرانه لتضيء السماء من حوله.

وتأتي مشاركة بولدوغ للاستعراضات الجوية باعتبار جيم أحد 11 طياراً حصلوا على جائزتي «آرت شول للاستعراضات 2002» و«بيل باربر للاستعراضات 2003»، وقد جعله أسلوبه الممتع في الطيران إلى جانب شخصيته الديناميكية ونشاطه المتواصل واحداً من أشهر الطيارين في تاريخ الاستعراضات الجوية. وجيم أيضاً هو واحد من طياري المجازفات القليلين في العالم الذين يسخرون كامل وقتهم لهذا العمل، فهو في الواقع يكسب رزقه من تنفيذ الاستعراضات الجوية أمام الجمهور في مختلف أنحاء العالم.

ويحمل جيم شهادة بكالوريوس في هندسة الطيران بالإضافة لترخيص خاص بهياكل الطائرات والمحركات، وتتضمن قائمة تصنيفه كطيار الطائرات بمحرك واحد والطائرات بأكثر من محرك والتعليم على الطائرات والمروحية والتعليم على المروحية والتعليم على الأدوات وتقييم الأهلية لممارسة الاستعراضات الجوية. ونتيجةً لتفانيه والتزامه وتفوقه الدائم فقد أصبح جيم أحد الطيارين الأكثر انشغالاً ودعوةً للمشاركة في تقديم الاستعراضات الجوية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات