بدون ألوان

أين الحقيقة؟

ــ عقب الخسارة القاسية التي تعرض لها فريق نادي العين أمام الوحدة في الأسبوع العاشر للدوري والتي أحدثت ردود أفعال غاضبة عند جماهيره، خرجت الوعود من النادي تؤكد على اختلاف صورة الفريق في المرحلة القادمة، بل وأعلنت عن حدوث مفاجآت ستدهش الجماهير يوم 7 يناير، لكن يبدو أن النادي اضطر إلى إطلاق مفاجآته مبكراً، وكان أولها قرار إبعاد ماتشالا عن الفريق عقب الخسارة من الأهلي مساء أول من أمس.

ــ ولكن هل ابتعاد ماتشالا سيحل مشكلة تردي مستوى الفريق؟ لقد تحول المدرب إلى كبش فداء وهو ما رفضته إدارة النادي من قبل في ظروف مماثلة، لكن القريبين من العين والملمين بظروفه يعلمون أن ماتشالا ليس الحل، والأسباب الحقيقية في التردي مختلفة ولا يمثل المدرب إلا جزءاً ضئيلاً منها. كلنا نعلم أن عناصر الفريق الحالي تلعب سويا منذ فترة طويلة وقد سجلت العديد من الإنجازات، لكنها باتت في حاجة إلى الدعم بالعناصر المتميزة من المحترفين، وتجديد الدماء بنخبة من اللاعبين الشباب الجدد.

ــ ومع ذلك من شاهد مباراة العين والأهلي بشكل خاص سيدرك أن الخلل تمثل في الهجوم الذي افتقد إلى العناصر الفعالة، وهي مشكلة ظلت دائمة مع العين هذا الموسم، ولو أردنا معرفة السبب ما علينا إلا الرجوع لما كان عليه هجوم الفريق في السنوات الماضية ومقارنته مع وضعه الحالي. كذلك هناك أسباب أخرى قرأناها عبر مختلف المنتديات لكننا لا نريد التوقف عندها لعدم انسجامها مع الزعيم وإمكانياته التي نعرفها جيدا بالإضافة إلى المبالغات التي غالبا ما تكون سمة لما ينشر عبر الأجواء المفتوحة.

ــ نحن على يقين من أن إدارة نادي العين تعلم الحقيقة وتدرك مواضع الخلل جيدا، كما نثق في قدرتها على تجاوز هذه المرحلة الحرجة والعودة بالفريق إلى سابق عهده، فقوة العين من قوة الدوري، وتطور كرة الإمارات مرهون باستعادة العين لقوته وارتفاع مستوى باقي الفرق الأخرى، ونتمنى أن يكون هذا الفوز المهم للأهلي بداية عودته للمنافسة على القمة مرة أخرى، والتي سيكون فيها إثراء للدوري ودعم لكرة الإمارات.

ـ وبعيدا عن الدرجة الأولى آلمني ما سمعته عن فريق الجزيرة الحمراء أحد فرسان الدرجة الثانية الذي استطاع أن يثبت نفسه ويفرض وجوده بين الكبار هذا الموسم تحت إشراف مدربه القدير عبد الحليم الحملاوي أحد نجوم منتخب مصر وناديي الترسانة والإسماعيلي في السبعينات. فبعد نتائجه الباهرة مع فرق مجموعته والتي وضعته بين المنافسين على الصعود ومثلت إضافة لهذه المسابقة، بدأ اللاعبون في التغيب عن المران بالتزامن مع فترة التوقف التي أعقبت خسارته الأولى أمام الاتحاد.

ــ أتمنى ألا يكون لذلك علاقة باستقالة أمين السر المساعد، وأن يعود اللاعبون لمواصلة أداء واجبهم واستثمار هذه القفزة، وأن تتدخل إدارة النادي بهدوء للم الشمل والتكاتف، وعليهم أن يعلموا بأن الصعود يحتاج إلى الجهد الكثير والنفس الطويل، والفرصة المتاحة أمامهم الآن لن تعوض.

refaat@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات