في ختام منافسات المرحلة الأولى

الشباب والوصل وجهاً لوجه في دوري السلة الليلة

صورة

تختتم اليوم منافسات المرحلة الأولى لبطولة الدوري العام لكرة السلة بإقامة ثلاث مباريات في الجولة الخامسة عشرة والتي تبدأ عند الساعة السابعة مساء تعلن نتائجها عن الترتيب النهائي للفرق الستة المتبارية

ومن ثم تحدد هوية أطراف المرحلة الثانية للمسابقة والتي ستجرى لقاءاتها بنظام »بست أوف ثري« أي من ثلاث جولات تكشف عن المتأهلين للمربع الذهبي.. ومع حلول العام الجديد 2006 يطمح الجميع في بلوغ الدور النهائي والاقتراب من معانقة الدرع الثمين للنسخة التاسعة والعشرين.

الشباب ـ الوصل

تعتبر مباراة الديربي التي تجمع الشباب حامل اللقب مع الوصل الوصيف هي قمة مواجهات الليلة نظراً لتقارب المستوى الفني ووجود أوراق رابحة في كلا الفريقين تؤهل أي منهما للفوز وبالتالي اللقاء لا يعترف بالتكهنات ولا يقبل القسمة على اثنين ومتوقع له أن يأتي على صفيح ساخن

وان كان الأخضر سيلعب بأعصاب هادئة بعد أن حسم خاصية وميزة التفوق بمباراة في المرحلة الثانية للبطولة إذا ما التقى من جديد مع الأصفر وذلك كونه تغلب في الدورين الأول والثاني 82/75 و91/79..

وأما الوصل سيكون هدفه تحقيق فوز شرفي ورد اعتباره في الجولة الثالثة التي تقام على أرض محايدة وهي صالة نادي الشارقة كما أن انتصار الأصفر سيجعله يتساوى في النقاط مع الشباب (26 نقطة) حيث أن رصيد الجوارح قبل هذه المباراة 25 نقطة يحتلون بها صدارة الترتيب بينما فهود زعبيل رصيدهم 24 نقطة يأتون بها في المركز الثاني.

وتجدر الإشارة إلى أن الفريق الأخضر يتولى تدريبه المصري أحمد عمر ويضم نخبة من أبرز لاعبي الدولة، منهم على سبيل المثال الأخوان إبراهيم وعلي عباس وجاسم عبدالرضا وسعيد خلفان وأحمد موسى وراشد سالم ومبارك حشيم.

وأما الفريق الأصفر يشرف عليه المدرب الوطني المحنك عبدالحميد إبراهيم والذي يملك كوكبة من أفضل اللاعبين بالدولة يتقدمهم القائد خليفة الشيبة وإبراهيم خلفان (جاك) وأيوب عباس ويونس خميس والأخوان راشد وسعيد ناصر وإبراهيم عنبر وفيصل محمد.

النصر ـ الشارقة

وعلى صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي ستكون هناك موقعة لا تقل قوة تجمع النصر مع الشارقة بل أنها تعد »كسر عظم« نظراً لأن كل فريق تفوق على الآخر في الدورين السابقين حيث تغلب الأزرق في البداية بصالته 76/71 ورد عليه النحل الأبيض في الإمارة الباسمة 77/61

وبالتالي يتعادلان جولة لمثلها ومعها يسعى كلاهما لإثبات ذاته على حساب الآخر وترجيح كفته في الحصول على أفضلية التفوق بمباراة في المرحلة الثانية في حالة أن تقابلا سوياً وهي خاصية تمنح صاحبها فرصة أكبر في بلوغ المربع الذهبي.

ويحاول الفريق الأزرق جاهداً جمع النقطتين واضافتهما إلى رصيده البالغ حالياً 24 نقطة واستعادة التوازن من جديد بعد الخسارتين المتتاليتين اللتين تعرض لهما في الجولتين السابقتين من الشباب 90/102 ومن الوصل 87/94 وعلى اثر ذلك تخلى عن الصدارة التي كان يعتليها لفترة طويلة وتراجع ترتيبه ليصبح في المركز الثالث..

ويسعى النصر بقيادة مدربه المصري عصام عبدالحميد ونجومه قاسم محمد وعمر موسى وطلال مصبح وسالم عبيد وطلال سالم وحاتم راشد والخضر عبدالله أن يعود من جديد لطريق الفوز.

في المقابل يبدو النحل الشرقاوي في أفضل حالاته بعد النتيجتين الكبيرتين اللتين سجلهما في مباراتيه الأخيرتين بفوزه على الأهلي 101/68 وعلى جاره الشعب 106/45 ويطمع في تجاوز منافس اليوم بنجاح حتى يحصل على الحافز التشجيعي في اللائحة الجديدة للبطولة وأيضاً للتساوي مع الأزرق في نفس الرصيد

لأنه إذا ما فاز ـ أي الشارقة ـ سيرفع رصيده إلى 25 نقطة حيث يحتل حالياً المركز الرابع برصيد 23 نقطة.. ويذكر أنه يتولى الاشراف على النحل المدرب المصري عمرو أبوالخير والذي سيعول في لقاء اليوم على كل من سالم مبارك وعدنان الخيال ومال الله راشد وهشام سالم ومحمد عبدالحميد وجاسم سالم ومطر عبدالله.

الأهلي ـ الشعب

لقاء الأهلي والشعب الذي يقام على صالة حمدان بن راشد بنادي النصر لقاء خارج الحسابات لأنه يجمع صاحبي المركزين الاخيرين في لائحة الترتيب حيث أن الأحمر يأتي خامساً برصيد 16 نقطة والكوماندوز سادساً برصيد 14 نقطة مع العلم أن الأهلي سجل حالتي فوز فقط من 14 مباراة لعبها تفوق فيها على الشعب منافس اليوم

وذلك في الدورين السابقين 80/65 و64/54 وهو مؤهل لأن يسجل انتصاره الثالث على الكوماندوز لإمكانيات لاعبيه الفنية وخبرات نجومه أمثال عبداللطيف عبدالإله وسعيد عتيق وناصر سعيد إلى جانب العائد سعيد مبارك والأخوين زايد وموسى خويدم ويتولى تدريب الأحمر الأميركي فيلتون..

وأما الشعب إمكانيات لاعبيه متواضعة قياساً بقدرات لاعبي باقي الأندية وإن كانت هناك بعض العناصر المتميزة أمثال محمد علي وجاسم جابر وعادل صادق الأميري ويشرف على الفريق المدرب التونسي خليل بن عامر والذي يأمل أن يسجل فريقه أول حالة فوز بالبطولة بعد أن تجرع مرارة الهزيمة في جميع الجولات السابقة.

كتب محمد عبدالحميد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات