معكم دائماً

قمة أبوظبي 2

- مسيرة دول مجلس التعاون في القطاع الشبابي والرياضي حافلة بالإنجازات الكبيرة التي نفتخر بها منذ بداية إنشاء المجلس قبل ربع قرن ونستكمل أبرز الجوانب التي تهمنا في الجانب الرياضي ونؤكد على دور القادة السياسيين الذين لعبوا دوراً بارزاً في تقديم المستوى الفني والإداري للممارسين للأنشطة الرياضية،

فقد ساهموا في تحولنا إلى العالمية بفضل المتابعة الشخصية والاهتمام والرعاية من قبل القادة أنفسهم وعلى ضرورة أن يحظى القطاع الرياضي بعناية من أعلى سلطة انعكست بكل نجاح على شبابنا في مختلف دول المجلس، ونذكر اليوم بعض الأمثلة الحية والنموذجية الشاهدة على تجاوب القيادة مع متطلبات مسيرة العمل الشبابي والرياضي في مختلف الجوانب، وهو سر هذه المكتسبات والإنجازات التي نراها الآن ونفتخر بما وصلت إليه من خلال تجربة عمرها 25 عاماً.

- الرياضة تجد الدعم الأكبر من أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون، فقد أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بتحديث المنشآت الرياضية لأندية العاصمة قبل استضافتنا لكأس الخليج الثامنة عشرة في يناير عام 2007، وأمر بصرف المئات من الملايين من أجل نجاح مهمة شباب الإمارات لاحتضان الحدث الخليجي والعرس الكبير الذي يعود إلينا للمرة الثالثة،

وساهم سموه حفظه الله ورعاه بتطور العمل في الهيئات الشبابية والرياضية، ونتيجة هذا الدعم تفوق ناديا العين والوحدة وأصبحا من الأندية النموذجية التي لا يقتصر تنافسها داخلياً، بل سوف تمثلنا في البطولة الآسيوية في النسخة الرابعة. وقدم سموه كل التسهيلات لنجاح أبناء الوطن. والقمة التي تبدأ اليوم هي الأولى التي سيترأسها سموه وتعيد للأذهان قمة الانطلاقة في بداية إنشائها وتأسيسها.

- قبل قمة أبوظبي كان القادة على موعد مع الأحداث الرياضية والذي نراه هنا مجالاً للتأكيد على دور أول الأمر تجاه أبنائهم، فقد كرّم جلالة السلطان قابوس سلطان عمان المنتخب العماني بعد حصوله على المركز الثاني في خليجي 17 بالدوحة وإنشاء وزارة الشؤون الرياضية منذ عام،

وقبل عدة أيام أمر جلالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز عاهل السعودية بالسماح للاعب نادي الاتحاد أسامة المولد اللعب ورفع قرار العقوبة الذي صدر بحقه وإيقافه لمدة عام، وبالفعل شارك ببطولة أندية العالم باليابان وسيلعب اليوم مع العميد أمام البطل الكوستاريكي على تحديد المركز الثالث لمونديال الأندية. ومنذ أيام منح الاتحاد الألماني لكرة القدم الجائزة الذهبية لصاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر تقديراً لدوره وجهده في تطوير العلاقات الرياضية بين البلدين.

- وفي مملكة البحرين التي احتفلت بعيدها الوطني أبدى الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين تجاوباً رائعاً عندما أجرى اتصالاً هاتفياً مع اللاعب سيد محمد عدنان يطيب خاطره بعد نشر الصحافة الرياضية هناك عن تحمل اللاعب المذكور مسؤولية فشل المنتخب من التأهل إلى كأس العالم، فكانت لفتة طيبة تعبر عن تقدير الملك لدور أبنائه، حيث كان قد أمر بتكريم المنتخب الكروي برغم عدم وصوله إلى ألمانيا.

- ومن الكويت كان سمو لقاء الشيخ صباح الأحمد رئيس مجلس الوزراء مع نجوم الرياضة الكويتية الذين أبلوا بلاء حسناً في دورة غرب آسيا بالدوحة كتأكيد لأهمية الرياضة عند القيادة تجاه أبنائها.

ALJOKER@ALBAYAN.AE

طباعة Email
تعليقات

تعليقات