لا مجال للخطأ في آسياد 2006

استبيان لتقييم استضافة العاب غرب آسيا

كشف عبدالله الملا الناطق الرسمي خلال الاجتماع اليومي الذي يعقده مع الاعلاميين بالمركز الاعلامي في نادي قطر الرياضي عن استبيان خاص باللجنة المنظمة لجميع الضيوف والمشاركين في الدورة بهدف تقييم الاستضافة وكشف اوجه القصور خلال ايام الدورة قبل الدخول في العد التنازلي لاستضافة الحدث المهم دورة الالعاب الآسيوية الخامسة عشرة في الدوحة عام 2006.

وقال الملا لدى لقائه مع رجال الاعلام «كما بدأنا معكم في أول أيام الدورة بالتعرف على مقترحاتكم وملاحظاتكم التي تم أخذها بعين الاعتبار وتطبيقها فورا فإنه يوجد في الخطة التنظيمية أيضا استطلاع لرأي المشاركين في الدورة وهذه الخطة مرسومة بهدف معرفة آراء ضيوف الدورة لمساعدتنا في التعرف على ما يمكن اضافته أو تفاديه خلال تنظيمها لدورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة الدوحة 2006.

ولقد بدأنا بتوزيع الاستبيان أمس أي بعد سبعة أيام من عمر الدورة وذلك لمنح الجميع فرصة تقييم الدورة والتعرف على جوانب التنظيم وافادتنا بالمقترحات والملاحظات التي ستؤخذ بعين الاعتبار وأرجو من جميع الاعلاميين منح اللجنة المنظمة خمس دقائق فقط من وقتهم للإدلاء برأيهم.

واضاف: كما تعلمون فإن دورة العاب غرب آسيا باعتبارها دورة تقام في اطارها فعاليات 11 لعبة في الوقت نفسها هي تجربة مهمة استعدادا لدورة ألعاب الدوحة 2006 عند استضافتنا لـ 39 رياضة واشغال جميع الملاعب في ديسمبر المقبل، لذا فقد حرصنا على تنفيذ مشروع متكامل للوحات الارشادية سواء في الشوارع أوفي داخل الملاعب التي تقام عليها الفعاليات.

وذلك للتعرف على فاعليتها من حيث استدلال المشجعين والاداريين والإعلاميين على أماكن الصالات الداخلية وكيفية الدخول والخروج إلى الأماكن المختلفة خلال وجودهم في الملاعب المتعددة وأعتقد أنه ربما لم يلاحظ الجميع الجهد الكبير الذي بذل في عمليات تحديد ووضع هذه اللوحات الارشادية التي بلغ عددها 14000 لوحة ارشادية لتسهيل وصول الجميع إلى مقاصدهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات