ثلاثة أيام تفصلنا عن ختام مونديال الزوارق السريعة

الإثارة تتجدد في جائزة دبي الكبرى والفيكتوري يسعى لضرب عصفورين بحجر واحد

ثلاثة أيام تفصلنا عن ختام بطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الأولى حيث تتجدد الإثارة مع جائزة دبي الكبرى الختامية من المونديال البحري التي ينظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية يوم الجمعة المقبل برعاية مشتركة بين طيران الإمارات وسوق دبي الحرة بمشاركة نخبة من الفرق العالمية التي تسعى جاهدة للمثول بأفضل حلتها في الجولة الختامية للظهور بأقوى المستويات الفنية للوصول إلى منصة التتويج الختامية للموسم الحالي التي تحظى بمتابعة عالمية واسعة.

ويتجدد الموعد في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وتستقطب دبي مرة جديدة أنظار المشاهدين حول العالم وخصوصا المحبين والمشجعين للرياضات البحرية بشكل عام والعاشقين لأعلى درجات السرعة والإثارة بشكل خاص من خلال تنظيمه للجولة الختامية لبطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الأولى تحت عنوان جائزة دبي الكبرى في التاسع منه والتي تقام تحت الرعاية مشتركة بين طيران الإمارات وسوق دبي الحرة.

بطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الأولى حدث فريد من نوعه في العالم كونه حدثاً رياضياً عالمياً يتضمن بطولة عالمية طمحت فيها العديد من الفرق العالمية ومن شتى أشطار المعمورة ومنذ سنوات طويلة الوصول إلى لقبها الكبير والتواجد على منصات التتويج في شتى الجولات التي تتضمنها البطولة على مدار كل موسم.

ونجح نادي دبي الدولي للرياضات البحرية من ترجمة التفوق الإماراتي في بطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الأولى منذ العام 1992 وبدأ باستضافة وتنظيم الجولة الختامية لبطولة العالم وبدأت معه عيون العالم بأثره نظرا لما تحظى به بطولة العالم لزوارق الفئة الأولى من أهمية في كافة أنحاء العالم تتوجه إلى دبي مندهشة سنة تلو الأخرى بالتفوق التنظيمي وبالبنية التحتية التي عرفتها دبي في ظل فترة زمنية صغيرة جعلتها اليوم أن تكون بين الدول الأكثر نموا في العالم إن لم تكن الأكثر من بينهم.

بطولة العالم هذا الموسم كانت على 7 جولات فقط أقيمت منها ثلاث جولات في أوروبا وتحديدا في بليمث والنرويج (تروندايم) واسكاندينافيا وشكلت الجولات الثلاث المذكورة بطولة أوروبا وحسم لقبها للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته الزورق القطري قطر 96 بقيادة الشيخ حسن بن جبر آل ثاني ومساعده الإيطالي ماتيو نيكوليني وحل فيها زورق روح النرويج في المركز الثاني وجاء زورق الفيكتوري تيم رقم 77 في المركز الثالث.

بعد أوروبا توجهت البطولة والزوارق إلى الدوحة القطرية للمنافسة على لقب الجولتين الرابعة والخامسة اللتين عرفتا حوادث شهيرة واعتراضات طويلة وخرجت منها عكس ما دخلتها، فبدخولها كانت الصدارة عربية وقطرية تحديدا وخروجها كان مؤلما للفريق القطري بحادثة الانقلاب التي تعرض لها الزورق الأول قطر 96 وتراجعه من الصدارة إلى المركز الثالث في الترتيب العام برصيد 62 نقطة ومناسبا لزورق الفيكتوري تيم رقم 77 الذي بدوره تعرض لحادثة مروعة أيضا في الجولة الرابعة وتحديدا في سباق كسر الكيلو ومن ثم فوزه الشهير في الجولة نفسها في السباق الرئيسي بعد عملية استبدال الزورق وتمكن بحلوله ثالثا في الجولة الخامسة من الوصول إلى المركز الثاني في الترتيب العام للبطولة خلف المتصدر الجديد للبطولة زورق روح النرويج الذي حل ثالثا في الجولة الرابعة وأولا في الجولة الخامسة الأمر الذي دفعه إلى مقدمة الترتيب العام برصيد 78 نقطة قبل الوصول إلى دبي.

ويسعى الفيكتوري 77 إلى ضرب عصفورين بحجر واحد في الجولة الختامية أولهم الفوز في اللقب وهذا أمر لا بديل عنه والثاني هو تمني الأعطال الميكانيكية لزورق روح النرويج كي لا يكمل السباق ولا يحظى بالنقاط .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات