كلام منتديات

منتخبنا!!

ـ تعادل منتخبنا الوطني في مباراته الأخيرة مع المنتخب الليبي وبالطبع يجب ان لا ننسى ان المنتخب الليبي يفتقد لجهود أكثر من لاعب محترف في أوروبا رفضت أنديتهم السماح لهم بلعب هذه المباراة!!

ـ من يشاهد المنتخب الليبي الذي يلعب بدون محترفيه يعي تماماً التطور الهائل للمنتخب الليبي في العشر سنوات الأخيرة فمن منتخب عادي في القارة الأفريقية إلى منتخب محترم يقدم مستويات تحترمها جميع المنتخبات الأفريقية.

ـ تحدثت عن تطور المنتخب الليبي لأوضح شيئاً واحداً فقط وهو ان جميع المنتخبات في العالم تتطور إلا منتخبنا الوطني «محلك سر»!! وكأن منتخبنا الوطني بات العلة التي ليس لها دواء لدى اتحاد الكرة!!

ـ في مقال سابق امتدحت لجنة المنتخبات لأن المباريات التي توفرت للمنتخب والتجمعات المستمرة من شأنها ان ترفع من مستوى منتخبنا الوطني ولكن؟؟ كيف يتطور مستوى المنتخب ونحن نلعب في كل مباراة بتشكيلة مختلفة!! ولا يوجد أي ثبات في التشكيلة من مباراة لأخرى!! وهل نتوقع ان نستفيد من لقاءات ودية ونحن لا نملك مدرباً دائماً لمنتخبنا!!

ـ ماذا لو رفض ميتسو تدريب منتخبنا بعد انتهاء عقده مع الغرافة؟ هل نستطيع تغريمه او إجباره على تدريب المنتخب ونحن لم نوقع معه أي شيء رسمي حتى هذه اللحظة.. وإذا كان المدرب الذي وقعنا معه عقداً ذهب ولم يحترم أي عقود بيننا وبينه فما بالنا بمدرب لا تربطنا به أي عقود بل تربطنا به قضية وهي قضيته مع نادي العين!!

ـ إن كان ما قيل صحيح وهو أن المدرب ميتسو هو من اقترح اسم المدرب دومنيك (المدرب المؤقت للمنتخب) ليتولى الإشراف على المنتخب حتى ينتهي إرتباط ميتسو بالغرافة فهذه مصيبة وكيف نتعاقد مع مدرب مؤقت لمجرد ان المدرب الذي قد يكون مدرباً لمنتخبنا اقترح علينا ذلك!! ومن تابع لقاء المنتخب ضد منتخب سوريا ومن ثم ضد منتخب ليبيا يجد ان المدرب دومنيك يلعب بطريقة 5 ـ 3 ـ 2 والمدرب ميتسو من المتشددين لطريقة 4 ـ 4 ـ 2 فهل سنغير خطتنا مع ميتسو أم ان دومنيك سيقنع ميتسو بأن يغير أفكاره التدريبية والخططية!!

ـ نحن لا نستبق الأمور ولكن إن حدث ولم يف المدرب ميتسو بوعده لنا ستكون المصيبة كبيرة وسيصب الشارع الرياضي جام غضبه على اتحاد الكرة الذي اشترى الوهم من ميتسو.

آخر كلام

ـ مسكين حال منتخبنا الوطني فلا اهتمام إعلامي ولا استوديوهات تحليلية ولا هم يحزنون لمبارياته!! وعلى النقيض نجد ان هناك بعض «الفرق» تلعب مباريات ودية في معسكراتها الخارجية تخصص لها استوديوهات تحليلية وصفحات لا تعد من الملاحق الرياضية.. والظاهر ان الأندية أصبحت أقوى من المنتخب والاهتمام بها أهم من اهتمامنا بمنتخبنا الوطني!!

ـ مبروك للمنتشري لقب أفضل لاعب في آسيا وهو يستحق اللقب وحظ أوفر للكوري بارك لاعب مانشستر يونايتد!

الدوري يعود بعد توقف لم يكن طويلاً لتعود الإثارة للجماهير التي ملت التوقفات المستمرة وكله يهون من اجل المنتخب الوطني.

fmhadi@dm.gov.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات