مسابقة ملكة جمال الكون تفتقد المنافسة الفنزويلية للمرة الأولى

الاثنبن 18 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 19 مايو 2003 لأول مرة في تاريخ احتفالات مسابقة ملكة جمال الكون التي تقام منذ 44 عاماً، لن تشارك فنزويلا ولم تمثلها أي من جميلاتها، هذا البلد الذي حقق شهرة واسعة في هذا المجال وهو الذي عرف بجمال أبنائه وبناته المبهر، لدرجة ان المرأة الفنزويلية فازت بقلب ملكة جمال الكون 4 مرات، ولطالما وصلت الى المراحل النهائية، عدا عن فوزها عدة مرات في مسابقة ملكة جمال العالم، والألقاب الجمالية العالمية الأخرى. لهذا الأسباب مجتمعة أتى خبر عدم تمثيل فنزويلا في مسابقة ملكة جمال الكون التي تقام في الثالث من شهر يونيو المقبل في باناما، بمثابة صدمة لكل المراقبين والمتابعين، وللشعب الفنزويلي بشكل رئيسي وهو الذي يعلق أهمية كبرى على هذه المسابقة، إذ لطالما شكلت المرأة الفنزويلية المنافسة الأقوى في تاريخ هذه المباريات. اما سبب عدم المشاركة فهو عدم وجود ميزانية لهذا الموضوع، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، عدا عن خلافات بين أعضاء لجنة انتخاب ملكة جمال فنزويلا، وهو الأمر الذي أوصل الى هذه النتيجة، التي لن تدفع ثمنها سوى ملكة جمال فنزويلا للعام الحالي 2003 ماريا انخيل روز (22 عاماً) والتي انتخبت ملكة في 20 (سبتمبر) 2002 في العاصمة كاراكاس. وقد لام اوسمل سوسا رئيس لجنة انتخاب ملكة جمال فنزويلا، بشدة سياسة الدولة الاقتصادية وقال انه وجد صعوبة بالغة في الحصول على مبلغ 80 الف دولار لإرسال ماريا الى باناما، في الوقت الذي يفخر فيه شعب فنزويلا بكون بلاده مصنعاً لتصدير ملكات الجمال العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات