هواة تربية الكلاب معرضون للإصابة بفقدان البصر

الاربعاء 13 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 14 مايو 2003 قد يصاب هواة تربية الكلاب بفقدان البصر لمجرد لمس كلابهم التي تحمل دودة قادرة على احداث هذه الاصابة بالبشر. اكتشف رايت وألان وولف البيطريان البريطانيان ان الكلاب تحمل بين طيات شعرها بيض دودة فطرية تسمى توكسوكارا كانيس وتسبب هذه الدودة فقدان البصر. واحتمال الاصابة بالعدوى من دودة التوكسوكارا بعيد على المستوى الاحصائي، لكن إذا حدثت الاصابة فإن النتيجة مرعبة، تستطيع هذه الدودة مواصلة نموها في قاع مقلة العين، وقد تؤدي في أسوأ الظروف إلى فقدان البصر، وتستطيع هذه الدودة أيضاً ان تهاجر إلى الكبد والرئة وتسبب بهما اصابات خطيرة. تعيش الدودة في أمعاء الكلاب، وحتى الآن المعروف فقط انها قد تنتقل إلى الانسان عن طريق ملامسة وجوه الكلاب التي تحتوي على بيض الدودة في شعرها. والمعرضون للخطر الاكبر هم الاطفال الذين يلامسون وجوه الكلاب أو الأرض التي تلامسها وجوه الكلاب ثم يضعون أصابعهم في أفواههم، ويفقس البيض داخل الأمعاء ثم تنتقل اليرقة إلى أجزاء أخرى من الجسم مع تيار الدم. عثر رايت وولف على بيض هذه الدودة في شعر 25% من 60 كلباً وكان ربع هذه النسبة يحتوي على يرقة حية، كما وجدا ان 3 من 71 بيضة تحتوي على يرقات قوية بدرجة كافية لاصابة الانسان. ويقول الباحثان ان دراستهما هي الأولى من نوعها في فحص شعر الكلاب بحثاً عن بيض دودة توكسوكارا. وقال الباحثان فيما نشرته مجلة نيوساينتست في أحدث اعدادها انهما كانا يبحثان في الاساس في مؤخرة الكلاب والأرجل الخلفية. البيضة طولها ملليمتر واحد وهي لزجة مما يعني انه من السهل ان تلتصق بأي شخص يلامس الكلب الحامل لها، وإذا اكتشف هواة تربية الكلاب ذلك لابد من اعطاء هذه الكلاب أقراص تخفيض الحرارة كل أسبوعين لمدة ثلاثة أشهر، ثم كل شهر لمدة ثلاثة أشهر أخرى، وبعد مرور هذه الفترة، يتكون لدى الكلاب مناعة ضد الدودة وتحتاج إلى الاقراص مرة واحدة كل ستة أشهر والاستحمام الجيد كل أسبوعين. كما ينصح البيطريان هواة تربية الكلاب بغسيل الأيدي جيداً بالمياه والصابون قبل تناول الطعام وبعد ملامسة الكلب. وتقول الدكتورة سوزان كاردن مستشارة العيون بمستشفى الاطفال الملكي في ملبورن باستراليا ان خطر الاصابة بدودة التوكسوكارا يختلف من مكان لآخر، ووجدت ان وجود هذه الدورة في الحدائق العامة في مدينة ملبورن نادر جداً بناء على دراسة حديثة، وتقول ان التوكسوكارا كانت مشكلة كبيرة في أميركا الجنوبية وهذا يسبب الاعداد الكبيرة من الكلاب الضالة هناك. وتصيب دودة التوكسوكارا نحو عشرة آلاف شخص في الولايات المتحدة سنوياً، لكن العدد أقل كثيراً في بريطانيا حيث يصاب اقل من 20 شخصاً سنوياً لكل 60 مليوناً لأن نسبة كبيرة من السكان تكونت لديهم مناعة ضد هذه الدودة المتطفلة. أشرف رفيق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات