افتتاح المؤتمر الاقليمي للعاملين في صناعة السينما العربية

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 يواصل المؤتمر الاقليمي للعاملين في صناعة السينما العربية، فعاليته في القاهرة، وينظمه الاتحاد العام لنقابات المهن الفنية بمصر، بالتعاون مع الاتحاد الدولي لوسائل الترفيه ومؤسسة فريدرش ايبرت الالمانية، وافتتح المؤتمر امس الاول وزير الثقافة المصري فاروق حسني. وأكد السيد راضي ـ رئيس اتحاد النقابات الفنية ورئيس المؤتمر ـ على الجانب الإنساني والاجتماعي في أسلوب العمل باتحاد النقابات الفنية، وحماية حقوق الملكية الفكرية وقال: عندما هبت عاصفة الدمار الصهيوني على المدن الفلسطينية، والعدوان الانجلو أميركي على العراق، كان للاتحاد موقفه الجماهيري والسياسي.. واضاف ان هناك دوافع ومتطلبات مصيرية اقتضت تنظيم هذا المؤتمر الاقليمي للسينما العربية فهذه السينما كصناعة ونشاط اقتصادي وابداعي لم يكن بمقدورها وهي متفرقة أن تقف في مواجهة التأثيرات السلبية للعولمة، وباتت تعاني أوضاعا شاذة كادت تسلب السينمائيين العرب قدرتهم على الحركة في ظل تشتت يواجه كيانات كبيرة ذات امكانيات ضخمة تحاول فرض السيادة لثقافتها وقوتها، ومن هنا كان لابد من اللقاء لتدارس ومناقشة أمراض السينما وصولا الى حلول جذرية لها. وتحدث مندوب الاتحاد الدولي لوسائل الاعلام والترفيه ببروكسل عن مواقف الاتحاد في دعم القضايا العربية وآخرها الأزمة العراقية، حيث استنكر الاتحاد الاعتداء العسكري من قبل حكومات بعينها في ظل غياب دور واضح للامم المتحدة، وأبدى الاتحاد قلقه بشأن الخسائر البشرية وحث كل بلدان العالم للوقوف الى جانب ضحايا الحرب وحث الحكومات على أن تتضافر جهودها من خلال الأمم المتحدة لاعادة اعمار العراق وتجاه تأمين استفادة أهل العراق من مصادر الثروة الكامنة في أراضيهم والسيطرة عليها تماما وأكد دور الاتحاد في تعميق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط. القاهرة ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات