نصير شمّة يبعث «رسالة الى العراق» عبر أوتار عوده

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 عقدت مجموعة أبوظبي للموسيقى في مبنى وزارة الاعلام والثقافة امس مؤتمرا صحفيا بمناسبة احياء الفنان العراقي نصير شمة امسية موسيقية عند الساعة الثامنة من مساء أمس بعنوان «رسالة الى العراق» وذلك على خشبة المسرح الوطني التابع للوزارة في ابوظبي. وقال شمة خلال المؤتمر بعد هذه الأيام العصيبة، وبعد أن شعرت اصابعي بالخرس ولمدة شهر احتجاجا على الوطن الذي انتزع وجرح وبعد فترة ألم وحداد قررت أن اعاود العمل في وطن يمتلك ارثاً ثقافياً وحضارياً كبيراً. وكلي امل أن يكون هناك عراق جديد منارة للاشعاع الحضاري والفكري وهذا سيحدث يوما لكن لن يكون بواسطة الاميركيين او غيرهم، بل بواسطة ارادة الشعب العراقي. والعودة كانت عندما قدمت اول حفلاتي في مكتبة الاسكندرية وها انا اقدم امسية أبوظبي التي يرصد ريعها لصالح الشعب العراقي. اما عن مشاركة العديد من العازفين للفنان نصير شمة في هذه الأمسية قال شمة: لم تكن المرة الاولى التي اشارك فيها الاخرين في مقطوعات موسيقية عزفت سابقا، فقد شكلت في مصر مجموعة عيون للموسيقى العربية، وهناك بيت العود العربي الذي اشرف عليه والذي اصبح مدرسة كبيرة، اما في هذه الامسية سيصحبني خماسي جديد أسسته منذ فترة قصيرة، وهي المجموعة الاصغر فالآلات ايقاعية تمنح الموسيقى تشكيلات جديدة ممزوجة في بحر من بحور الشعر، خرجت من الايقاعات كأنها نثر موسيقي وبشكل واداء جديدين. وخصوص برنامج الحفل قال شمة: هناك مقطوعات جديدة اولها ليل بغداد وسأعزف هذه الكونسرت بشكل جديد في ايحاء الليل العراقي بعد أن توقفت الاتصالات بقى صوت دجلة والقمر يتوسط السماء عندما قطعت الكهرباء فهذا القمر الذي يمنح الامل انه صوت وحيد اما «بنفسج أرواحهم» فكتبتها في لحظة لا امتلك فيها القدرة على مسك العود ولكني ادرس طلابي وانا معهم في هذا الوضع وضعت آلامي في عمل فني عندما تتالت امامي صورة من اعرفهم وسقطوا في الحرب وبين ناظري وبين زند العود بدأت أرى بنفسج ارواحهم، انها موسيقى خالية من الصخب لونها لون البنفسج تعطي معنى للبنفسج والروح، على حافة الالم، عزفتها لأمرة فلسطينية خرجت في احدى المدن وعندما عادت الى منزلها منعوها في الدخول وبقيت على حافة الالم لمدة 72 ساعة اجبرتهم فيها على العودة. اما «حوار مع الكبار» فهي جولة في اجزاء الوطن العربي وهناك رقصة الفرس التي اقدمها هذه المرة برفقة ايقاعات اخرى وهناك «حرية» و«زهرة الالم» وغيرهما من المقطوعات قمت بتأليفها. اما العازفون المشاركون فهم يسري عبد المقصود على البنغو عمرو مصطفى على الرق، وخالد ابو حجازي على الطبلة. أبوظبي ـ عبير يونس:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات