الاسبرين يقلل من مخاطر العمليات القلبية الجراحية

السبت 9 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 10 مايو 2003 وجد باحثون ان الاسبرين يقلل بدرجة كبيرة المخاطر الصحية التي يتعرض لها الذين تجرى لهم عمليات لتغيير شرايين القلب. ويمكن ان يؤدي الاكتشاف الجديد، الذي اعلنه الباحثون الى انقاذ حياة نحو 25 الف مريض حول العالم سنويا. ويأتي هذا الاكتشاف متناقضا مع الاتجاه السائد بعدم اعطاء مرضى عمليات تغيير الشرايين اي اسبرين خشية ان يتسبب ذلك في نزيف خطير. وتقول الدراسة التي تكلفت 35 مليون دولار ونشرتها مجلة نيو انغلند الطبية ان هذا التفكير السائد ليس خاطئا فقط بل انه ربما ساهم في وفاة نحو تسعة آلاف مريض كل عام في الولايات المتحدة وحدها.ووجد المشرفون على الدراسة ان اعطاء المرضى الاسبرين في غضون 48 ساعة بعد العملية قلل معدل الوفيات بنسبة 68 في المائة خلال فترة الدراسة. كما قلت نسبة الاصابة بالجلطات الدماغية بنسبة 62 في المائة وانخفض احتمال وقوع مشكلات في الكلى بنسبة 60 في المائة كما انخفضت امكانية الاصابة بازمة قلبية الى النصف تقريبا. وقال فريق البحث الذي قاده دينيس مانيانو من مؤسسة ايشميا للابحاث في سان فرانسيسكو ان الاسبرين يخفف بشكل كبير التلف الذي يصيب القلب والمخ والكليتين والامعاء. وقال الباحثون «بعكس الاعتقاد السائد جاء العلاج بالاسبرين آمنا ولم يرتبط بأي مخاطر كبيرة للنزيف او اي عدوى معوية او تأخير التئام الجروح». ويقول محررو المجلة انه لا بد من تجربة عملية رسمية للاسلوب الجديد قبل ان يصبح العلاج بالاسبرين روتينيا في هذه الحالات. وقال روبرت بونو رئيس جمعية القلب الاميركية انه لا تزال هناك اسباب تدعو لتوخي الحذر. الا ان مانيانو يقول انه بدلا من الانتظار خمسة اعوام حتى تتم تجربة الاكتشاف الجديد فانه يتعين على الاطباء تجربة هذه النتائج فورا وهي خطوة من شأنها انقاذ حياة نحو 25 الف مريض كل عام كما تمنع حدوث مضاعفات في 50 الف حالة وبتكلفة صغيرة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات