جدل محتدم حول علاقة الشمس بظاهرة الاحتباس الحراري

الاربعاء 6 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 7 مايو 2003 يدور حالياً قدر كبير من الجدل حول ما إذا كانت الشمس تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري أم لا، وما اذا كانت الشمس قد زاد توهجها في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ. فبعد ان اكدت العالمة جوديت لي من معمل البحوث البحرية في واشنطن ان الشمس لم تزدد توهجاً، وأنه ليس هناك دليل على ما يؤكد عكس هذا الأمر، جاء العالم ريتشارد ويلسون، من معهد البحوث المناخية في جامعة كولومبيا، ليؤكد انه رصد 1,0% زيادة في توهج الشمس منذ العام 1980. وقال العالم ان هذا التغير في معدل التوهج ربما يمثل بدايات موجة جديدة من النشاط طويلة الأجل يمكن ان يكون مسئولاً عن نصف حجم الزيادة من درجات الحرارة على مستوى العالم منذ 1980. ويأتي ادعاء ويلسون هذا ليثلج صدور من يؤكدون أن ظاهرة الدفيئات ليست مسئولة بأي شكل من الأشكال عن الاحتباس الحراري. إلا انه في المقابل ظهر من يؤكد ان النشاط الكلي للشمس يمر بحالة استقرار حالياً وانه لا يوجد دليل على ان الشمس آخذة في التوهج. ويبقى الجدل دائراً حول ما إذا كانت الشمس مسئولة عن الارتفاع الملحوظ في درجات الحرارة على سطح كوكب الأرض حيث يظهر دليل دامغ على صحة الأمر من خطئه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات