مقاطعة فرقة «بيرل جام» الغنائية لانتقادها بوش

الاحد 4 صفر 1424 هـ الموافق 6 ابريل 2003 خرج العشرات من عشاق فرقة «بيرل جام» الغنائية احتجاجاً من الحفل الذي أحيته الفرقة الثلاثاء لاستهزاء مغني الفرقة الرئيسي آيدي فيدر بقناع على صورة الرئيس الأميركي جورج بوش. وبدأ العشرات من الحاضرين في الصفير والصراخ استهجاناً على تصرف فيدر، ومطالبته بالكف عن الحديث الذي أشار فيه لمعارضته لسياسة الرئيس بوش في الحرب التي يشنها على العراق. واستخدم فيدر قناع الرئيس الأميركي أثناء أدائه لأغنية «بوش ليغر» خلال الجولة الغنائية للفرقة في أستراليا واليابان. وتتناول الأغنية سياسة الرئيس الأميركي بالانتقاد، وهي ضمن أحدث ألبوم غنائي أطلقته الفرقة تحت اسم (رويت آكت). وتصف مقاطع الأغنية الرئيس بوش «أنه ليس قائداً، بل هو من عصبة تكساس». وقام فيدر بالتصرف الذي لاقى استنكاراً شديداً في أولى حفلات فرقة «بيرل جام» في مستهل الجولة الغنائية في الولايات المتحدة. واستدرك مغني الفرقة الرئيسي بالقول «لمجرد التوضيح نحن نساند القوات الأميركية، غير أننا مضطربون في كيفية إعادتهم سالمين، فنحن نحبهم، وهم ليسوا صانعي السياسة الخارجية، فدعونا نأمل بحدوث الأفضل والتحدث عن آرائنا». وتعرضت فرقة «ديكسي تشيكس» النسائية الغنائية لحملة مقاطعة أميركية واسعة لتعليقات مغنية الفرقة الرئيسية المعادية للرئيس الأميركي أثناء جولة غنائية في العاصمة البريطانية لندن الشهر الماضي. سي ان. ان

طباعة Email