طبيبة أسبانية تقتل شخصين طعناً وتصيب ستة آخرين بجراح

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 قال مستشفى جيمينيز دياز بالعاصمة الاسبانية مدريد إن طبيبة فقدت صوابها وطعنت شخصين حتى الموت وأصابت ستة آخرين بجراح امس الاول. وهاجمت الطبيبة البالغة من العمر 31 عاما زميلة لها في السابعة والعشرين من عمرها في ردهة المستشفى ثم اندفعت تهاجم كل من صادفتهم في طريقها تاركة وراءها عددا من القتلى والجرحى. وتوفيت الطبيبة المصابة أثناء جراحة عاجلة أجريت لها وتلتها بعد ذلك بقليل إحدى المريضات. وكان الجرحى ممرضتين وممرضتين مساعدتين وطبيب وزوج مريضة من نزلاء المستشفى. وتردد أن الطبيب وواحدة من الممرضتين المساعدتين في حالة خطيرة. وذكر أن الطبيبة كانت في إجازة مرضية وأنها عادت إلى عملها منذ فترة وجيزة وأن زملاءها عرفوا عنها إصابتها بالاكتئاب. وجرى استجواب الطبيبة ومن المنتظر نقلها إلى مستشفى آخر للعلاج النفسي. وذكرت تقارير أن السكين التي استخدمتها ذات نصل طوله 15 سنتيمترا وأن من المعتقد أنها أحضرتها من الخارج. وطعنت الطبيبة ضحاياها أكثر من 17 طعنة، وقتلت زميلتها بطعنها في رقبتها بينما طعنت المريضة التي توفيت في صدرها. وقال صديق الطبيبة القتيلة إنه سيقاضي المستشفى الذي كان يعلم أن الطبيبة القاتلة مصابة بالفصام، لكن مانويل دي أويا الطبيب بالمستشفى نفى علمه بإصابتها بهذا المرض النفسي. د.ب.أ

طباعة Email