حمى «لاسا» تتفشى في سيراليون

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 ذكر مسئولون بقطاع الصحة في سيراليون ان تفشى حمى لاسا أودى بحياة عشرة على الاقل في جنوب شرق سيراليون وربما أكثر من ذلك في مخيمات اللاجئين المزدحمة في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا. ووردت تقارير عن وجود نحو ألفي حالة مشتبه فيها في مخيمات اللاجئين الليبيريين وتأكدت اصابة 80 شخصا بالفيروس الذي ينتقل من خلال ملامسة بول الفئران وبرازها او تناول اطعمة ملوثة. ويموت ما بين 15 و20 في المئة من المرضى الذين ينقلون للمستشفيات مصابين بمرض حمى لاسا الذي يمكن أن يسبب في الحالات الحادة نزيفا وتشنجات وصمما وخللا في عمل المخ. وقالت المفوضية العليا لشئون اللاجئين في بيان «ان تدني ظروف تخزين الاغذية في مخيمات اللاجئين يجذب الفئران ويساعد على تفشي المرض». واضافت ان الاطفال والحوامل هم الأكثر تعرضاً للمرض. وتتجه سيراليون للعودة لأوضاعها الطبيعية بعد عقد من الحرب الاهلية التي أوقفت في العام الماضي ولكنها ملاذ لعشرات الالاف من اللاجئين من ليبيريا المجاورة التي اندلع فيها تمرد جديد عام 2000 بعد حرب أهلية استمرت سبع سنوات في التسعينيات. وتقع منطقتا بو وكينيما اللتان تتفشى فيهما الاصابة بالقرب من الحدود الليبرية. وحتى بعد أن يعالج المرضى يمكن أن يبقى الفيروس في أجسادهم لمدة ستة اسابيع يمكنه خلالها أن ينتقل من خلال الممارسة الجنسية أو الاشتراك في الطعام او استخدام الحمامات.. ـ رويترز

طباعة Email