أمسية شعرية غنائية تضامناً مع العراق وفلسطين في اتحاد كتاب الإمارات بأبوظبي

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 «أمنتك فاخلع نعليك وقف ان المحراب عراقي وارفع رأسك حتى اقرأ عينيك أمن هذا الحزن ولدت». بهذا المقطع من قصيدة «المحراب» استهل الشاعر ابراهيم محمد ابراهيم الامسية التي اقيمت امس الاول في مقر اتحاد كتاب وادباء الامارات بأبوظبي تضامنا مع الشعب الفلسطيني بمناسبة يوم الارض، ومع مأساة الشعب العراقي، وما يلاقيه يوميا من خراب ودمار بفعل الحرب الاميركية البريطانية التي تشن عليه. بدأت الامسية بالوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح الشهداء الابرياء في فلسطين والعراق. لينطلق فيما بعد صوت سحر بدوي التي غنت «بيرق وطن» و «جفرا» يراقفها على العود غناء وعزف عبدالله شاهين ثم تلا ذلك قراءات شعرية قدمها ثلاثة شعراء هم: ابراهيم محمد ابراهيم ومصلح الجبوري (الملحق الثقافي بالسفارة العراقية لدى الدولة) وانور الخطيب. تخلل قصائد الشعراء عزف منفرد على العود للفنان زيدون تريكو ارفقه بقراءته قصائد من الشعر الشعبي العراقي لتتوالى من بعدها تقاسيم العود وغناء سحر بدوي التي استمدت مواضيع اغنياتها من الفلكلور الفلسطيني

تعليقات

تعليقات