عوامل بيولوجية وراء الشراهة في الطعام

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 أظهرت الابحاث العلمية الحديثة أن اضطرابات نظام التغذية المتمثلة فى العصبية أو الشراهة فى الطعام قد تعود أيضا إلى عوامل بيولوجية وليست نفسية فقط. فقد كشفت دراسة طبية سويدية حديثة النقاب عن أن ظهور مثل هذه الاضطرابات ناجم عن مهاجمة الجهاز المناعى للجزئيات المسئولة والمتحكمة فى مراكز الشهية فى المخ. ويؤكد سيرجى فيتسوف استاذ التغذية بمعهد كارولنسكا الطبى ورئيس الفريق البحثى ان هذا الاكتشاف يمهد الطريق لايجاد نظام علاجى فعال لهذه الاضطرابات المرضية. وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط ان الابحاث التى أجريت على عينات دم لنحو سبعة وستين سيدة يعانين من الاناروكسيا العصبية والبوليميا وشراهة الطعام قد بينت أن أربعة وسبعين فى المئة من هؤلاء المريضات يحملن أجساما مضادة ضد ما يعرف بهرمون الفا ميلانوسيتى الذى يعمل على تنظيم الشهية ومعدلات الاحتراق فى الجسم، كما وجد أن عشرين فى المئة من المشاركات فى الدراسة يحملن أجساما مضادة ضد هرمون أدرونو كورتيى كوتروبيك الذى يلعب دورا مهماً فى التعامل مع التوتر. وتنجح الاجسام المضادة فى كثير من الاحيان فى تحييد دور وفاعلية هذة الهرمونات. ويؤكد فريق العلماء على أنه على الرغم من ضرورة اجراء مزيد من الابحاث حول هذه النظرية الجديدة أن الشيء المؤكد الدور الحيوى والمهم الذى يلعبه التوتر فى ظهور هذه الاضطرابات المرضية

طباعة Email