تقنية للالتفاف على منع المحمول أثناء القيادة

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 أجبرت القوانين التي تحظر استخدام الهواتف المحمولة أثناء قيادة السيارات شركات صناعة العربات على البحث عن بدائل من قبيل جهاز (بلوتوث). وجهاز (بلوتوث) عبارة عن تكنولوجيا لاسلكية يمكن استخدامها دونما حاجة إلى استعمال اليدين، وذلك عن طريق ربطها بالهاتف المحمول حتى حين يكون الجهاز على مسافة معينة، وبالتالي قد تكون وسيلة للالتفاف على هذا الحظر. ويشار إلى ان الحكومة البريطانية، شأنها في ذلك شأن عدد من الحكومات في مختلف أرجاء العالم، تبحث حاليا فرض حظر شامل على استخدام الهواتف المحمولة أثناء قيادة السيارات. وقد رد مصنعو السيارات، ومن بينهم شركة (ساب)، على ذلك بتركيب جهاز (بلوتوث) في لوحة التحكم داخل السيارة. إزاحة العوائق وبرأي نيك هان الخبير في تكنولوجيا بلوتوث والمدير العام لأنظمة (تي دي كيه) فإنه من المرجح أن يسير باقي مصنعي السيارات على هذا النهج. وقال هان: «إن قطاع صناعة السيارات يتميز ببطء في دورة التطوير، حيث إن أبسط تعديل في التصميم يتطلب سنوات قبل أن يظهر في صالات العرض». لكن هان استدرك بالقول إنه في ما يتعلق بتكنولوجيا بلوتوث فإن مصنعي السيارات «يزيحون الكثير من العوائق بهدف جعلها متوفرة بحلول العام المقبل». وأعرب عن اعتقاده بأن البداية ستكون مع السيارات الفخمة، ثم تليها الأنواع الأخرى بحلول نهاية السنة المقبلة. ويشار إلى أن بحثا أجرته شركة جنرال موتورز قد أفاد بأن نسبة سبعين في المئة من إجمالي المكالمات عبر المحمول، يقوم بها أشخاص على متن سيارات. وبرأي هان فإن استخدام تكنولوجيا بلوتوث في السيارات ربما سيكون الإجراء التطبيقي الذي ظل أهل هذه الصناعة يبحثون عنه. ويشار إلى أن أجهزة بلوتوث موجودة في بعض محلات بيع أجهزة الهاتف المحمول وتوابعها في بريطانيا، لكن المشكلة في سعرها الذي يتراوح ما بين نحو سبعين ومئة وخمسين جنيها استرلينيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات