ممرضات أقل.. وفيات أكثر

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 كشفت دراسة جديدة أن مقياس عدد المرضى الى عدد الممرضات يمكن أن يكون مسألة حياة أو موت، وتأتى الدراسة وسط مخاوف من نقص عالمى فى العاملين بمهنة التمريض. وحسب الدراسة التى نشرتها صحيفة الرابطة الطبية الاميركية فان المرضى الذين أجروا عمليات جراحية تزداد احتمالات تعرضهم للوفاة اذا ما كانت الممرضة تعنى بعدد متزايد من المرضى. وأشارت الدراسة التى قام بها باحثو جامعة بنسلفانيا الى أن اضافة مريض واحد الى أعباء الممرضة تعنى زيادة احتمالات وفاته بنسبة 7 فى المئة خلال شهر واحد. وبزيادة الاعباء على كاهل هيئة التمريض تتضاعف احتمالات الوفاة حيث ترفع أعباء اضافة من 4 الى 6 مرضى على الممرضة نسبة الوفاة الى 14 فى المئة ومن 4 الى 8 مرضى تزداد احتمالات الوفاة الى 31 فى المئة. واضافة الى ذلك فان أعباء العمل المتزايدة تجعل الممرضات أكثر ميلا للاستقالة وأقل سعادة بوظائفهمن فضلا عن تأثير ذلك على صحة المرضى. ويرى الباحثون أن تقليل الاعباء عن الممرضات لن يقلل فقط أعداد الوفيات من المرضى بل سيدفع الممرضات للبقاء فى وظائفهن، فى الوقت الذى تحاول فيه المستشفيات جاهدة سد الفراغ فى أطقم هيئة التمريض. ق.ن.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات