أمل جديد للكشف المبكر عن الإصابة بجنون البقر

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 يجرى علماء المان حاليا عددا من التجارب على جهاز جديد لفحص الدم يوضح ما اذا كانت العينة المفحوصة مصابة بالنسخة البشرية لمرض جنون البقر الذي اصاب اكثر من 100 شخص معظمهم من المملكة المتحدة وهو ما ترتب عليه قيام الولايات المتحدة الاميركية برفض اي عمليات نقل دم من اي شخص اقام فترة في بريطانيا. ويمكن لنظام الفحص الجديد حسب التوقعات ان يميز بين الدم السليم والدم المصاب منذ فترة لا تتجاوز 15 دقيقة، وقد تم تجريب هذا النظام على عينات من الدم مأخوذة من فئران مصابة بمرض شديد الشبه بمرض جنون البقر واثبت نجاحا منقطع النظير. ويقول ديتر ناومان من معهد روبرت كوش ببرلين: «نقوم حاليا بمحاولة توسيع تطبيق النظام ليشمل الكشف عن مرض جنون البقر ثم نقوم بعد ذلك بتطويره للكشف عن النسخة البشرية لهذا المرض». ويشير علماء المعهد انه لا يزال هناك وقت طويل حيث يتسنى الحصول على نتائج مشجعة من هذا الجهاز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات