أبحاث السرطان في بريطانيا تحتاج لتمويل

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 قالت دراسة نشرت في لندن أمس ان الابحاث في بعض انواع السرطان الاشد فتكا في بريطانيا يعوزها التمويل وان جزءاً صغيرا مما يقدر بنحو 335 مليون جنيه استرليني (518 مليون دولار) تنفق سنويا على هذه الابحاث تخصص للوقاية من المرض. واظهر اول تحليل مفصل للانفاق على ابحاث السرطان من جانب الحكومة والمؤسسات الخيرية ان 41 بالمئة من الاموال تغطي دراسات عن اسباب المرض واثنين بالمئة فقط يخصصان للوقاية منه. وعلى الرغم من ان سرطان الرئة والمعدة والبنكرياس من بين اشد انواع المرض فتكا فان اقل الاموال تنفق في الابحاث الخاصة بأسبابها وعلاجها مقارنة بالانواع الاخرى. وقال المعهد القومي لابحاث السرطان الذي اعد الدراسة ان 22 بالمئة من المال ينفق على ابحاث العلاج و16 بالمئة تخصص لدراسات عن تطور المرض و8 بالمئة عن ابحاث الاكتشاف المبكر وتشخيص المرض. ولكن التقرير الذي يعتقد انه الاول من نوعه في العالم كشف ايضا عن تباين بين حجم التمويل والوفيات في الانواع المختلفة من السرطان فبينما تسبب سرطان الرئة في نحو 22 بالمئة من وفيات السرطان في بريطانيا عام 2000 فانه يتلقى ثلاثة بالمئة فقط من ميزانية الابحاث بينما يحصل سرطان الدم الذي يسبب ثلاثة بالمئة من وفيات مرضى السرطان على 18 بالمئة من الميزانية. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات