التسوق بين الصحة والمرض

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 يعتبر التسوق متعة للكثيرين وخصوصا السيدات اكثر من كونه تلبية لحاجيات اساسية ولهذا كثيرا ما نلاحظ ان عربة التسوق تغص بما فيها، فالخضار فوق اللحوم، والفواكه بين المكسرات او المنظفات والالبسة. ولان مراكز التسوق لم تعد متخصصة اذ تحت سقف واحد يمكن للمرء ان يحصل على كل ما يحتاجه هو وافراد اسرته ومتطلبات المنزل ايضا. ولكي نجعل التسوق آمنا دون مخاطر ننصح الجميع بما في ذلك السيدات التقيد بالارشادات التالية: قبل الانطلاق الى اي مركز من مراكز التسوق ينبغي تدوين الاحتياجات الاساسية على ورقة والتقيد بها دون زيادة او نقصان. يفضل شراء الخضار والفواكه ومن ثم بعد الانتهاء من جولة التسوق يمكن شراء اللحوم والالبان والاجبان والبيض. من المهم جدا القيام بعدة جولات للتسوق شهريا بدلا من شراء كل ما تحتاجه الاسرة من خلال جولة واحدة اذ ان التسوق لمرة او مرتين في الاسبوع افضل بكثير من التسوق كل عشرة ايام او اسبوعين لاسباب عديدة اهمها ان جولات التسوق المتقاربة تخفف من الاعباء الناجمة عن حمل الاشياء الثقيلة وتتيح للمرء اقتناء الاطعمة الطازجة بدلا من شراء الاطعمة المثلجة او المحفوظة. ينبغي لدى شراء الاطعمة المحفوظة الانتباه الى تاريخ الانتاج وانتهاء الصلاحية، وقراءة كافة المعلومات التي تحملها مثل هذه الاطعمة، وفيما يتعلق بالاطعمة الطازجة يفضل اختيار الامثل منها ولدى قيام ادارة المركز بطرح بعض المواد بأسعار مخفضة ينصح بالانتباه جيدا لتاريخ الانتاج والصلاحية وعدم الاكثار من هذه المواد حتى وان كان سعرها مغريا اذ يفضل شراء ما تحتاجه الاسرة فقط، لان الكميات الزائدة اما انها ستتعرض للخراب لاسباب تتعلق بالتخزين وغيره او سيزداد استهلاكها خلال فترة وجيزة. ان عربة التسوق المتخمة بالحاجيات لاترهق الميزانية فحسب وانما تساعد على الاصابة بالاضطرابات في الجهاز الحركي كآلام الساقين او اسفل الظهر خصوصا ان من يقوم بدفع العربة يقضي وقتا طويلا ما بين وقوف وحركة طيلة فترة التسوق، وبسبب الوضعيات الخاطئة الناجمة عن مثل هذه الحركات ودفع العربة الثقيلة فانه سيصاب بالالام التي تتفاقم تدريجيا اذا ما تكررت الحالة المذهبة للاصابة وما يزيد الطين بلة حمل المشتريات بعد افراغها من العربة باتجاه المنزل ولهذا ننصح بعدم الاكثار من المشتريات من جهته وحمل تلك المشتريات على دفعات تجنبا لآلام اسفل الظهر. وفيما يتعلق بالاطفال وخصوصا الطفل الصغير فانه عادة ما يجلس في المكان المخصص له في العربة، ولكن بسبب انشغال الابوين بالتسوق، وبسبب مرور الوقت الممل بالنسبة للطفل فانه قد يتحرك من مكانه وقد يسقط من العربة، او يعبر عن استيائه بالبكاء او التململ وعادة يلجأ الابوين لاسكات الطفل باطعامه الشبسي او المشروبات الغازية او غير ذلك من الاطعمة غير المفيدة له، وبذلك يساهم الابوان في اعوجاج سلوك الطفل بدلا من تقويمه. ولمنع مثل هذه الحالات غير المرغوبة والمخاطر التي يمكن ان يتعرض لها الطفل من جراء التسوق ينصح بتركه في المنزل او في مكان آمن تجنبا لاي مكروه او سلوك غير صحي. بداية اشرنا الى ان التسوق قد يشكل مصدرا للمتعة او السعادة لدى الكثير من الاشخاص اذ يعمل على تفريغ الشحنات المكبوتة والتوتر ويلبي بعض الحاجيات النفسية قبل الجسدية ولكن للاسف نقول ان التسوق غير المخطط له وغير المنظم كثيرا ما يؤدي لمزيد من التوتر فيزداد بذلك الطين بلة. لهذا كله ننصح الجميع وخصوصا السيدات بالتخطيط الجيد للتسوق والحرص على جعل التسوق صحيا وآمنا بدلا من ان يكون مصدرا للتوتر والمضاعفات التي تنعكس بشكل سلبي على صحة وسلامة الجسم الجسدية والنفسية. د. بسام علي درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات