العلاج بالجينات يوقف أضرار الشلل الرعاش

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 اكد باحثون ان العلاج باستخدام الجينات قد اثبت فعاليته في وقف الاضرار التي يتسبب فيها مرض الشلل الرعاش «باركنسون» لدى فئران التجارب وان التجربة كانت ناجحة حتى انها شجعت الباحثين على الشروع في تطبيق العملية على عدد من الناس. فقد زرع الباحثون في الولايات المتحدة ونيوزيلندا جينات جديدة في مخ الفئران مما نتج عنه وقف الاعراض المصاحبة لمرض الشلل الرعاش. وفي بيان له قال ماثيو دورنج عالم الاعصاب بجامعة اوكلاند في نيوزيلندا والذي ترأس فريق البحث «نستخدم العلاج بالجينات لاعادة مجموعة معينة من الخلايا الى وضعها بعد ان انتابها نشاط مفرط في الجزء التالف من المخ مما ينجم عنه اعاقة الحركة والاعراض الاخرى المصاحبة لمرض الشلل الرعاش». ويتسبب المرض الذي يصيب 1.5 مليون اميركي في اتلاف خلايا المخ المسئولة عن افراز مادة كيماوية تسمى دوبامين مهمتها نقل الرسائل. وليس لدى احد سبب اكيد لهذا لكن النتيجة هي الاصابة بمرض عضال ومتفاقم يبدأ عادة بهزات متوسطة ثم ما يلبث ان يترك المرضى في حالة شلل تام تقريبا. وتصاب خلايا دماغية اخرى بفرط في النشاط بسبب نقص الدوبامين ويبدو ان هذا يتسبب في العديد من الاعراض. العلاج باستخدام مركب ليفودوبا يمكن ان يساعد لفترة من الوقت لكن التلف الذي يصيب المخ لا يمكن ايقافه على الفور. وهناك تجربة علاجية تسمى الحفز العميق للمخ يتم خلالها ادخال اقطاب كهربية الى المخ. وقال دورينج الذي يعمل بمعهد جيفرسون الطبي بفلاديلفيا ان هذا يبدو فعالا لكنه لا يستخدم الا في حالات الاصابة الحادة. ويهدف اسلوب العلاج بالجينات الى محاكاة تأثير العلاج بالحفز العميق للمخ. وفي محادثة على الهاتف قال دورينج «في هذه المرحلة لا يبدو ان فعالية الحفز العميق للمخ تتوارى. نقطة الضعف الرئيسية هي ان هناك اثارا جانبية مصاحبة لاستخدام المريض لادوات العلاج مثل تعطل البطاريات وانفصال صفائح الرصاص». وقال دورينج وزملاؤه انهم استخدموا فيروسا لحمل الجين المسمى «جاد» الى مخ الفئران. والجين جاد مسئول عن عمل مركب يسمى جابا تفرزه الخلايا العصبية لابطاء النشاط. وقال فريق دورينج ان اعراض المرض تراجعت لدى الفئران وان فحص النشاط الدماغي لها بين ان العلاج بالجينات حد من النشاط الزائد للنيورون. وبدا ايضا ان العلاج اوقف تدمير الخلايا المنتجة للدوبامين. وحصل فريق الباحثين على ترخيص من هيئة الاغذية والعقاقير الاميركية لتجريب العلاج على البشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات