تهدئة الأطفال تجعلهم مدمنين

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 حذر خبير علم النفس الالماني غيرد مولر من اعطاء الاطفال كثيري الحركة المستحضر الطبي ريتالين بغرض تهدئتهم وقال ان هذا المستحضر يجعلهم مدمنين. واشار مولر في محاضرة القاها في جمعية «فريدريك ابرت» في برلين الى انه يوجد في البلاد 50 الف طفل من المدمنين على الريتالين الخطر لايتجاوز عمر الواحد منهم 12 عاما. واوضح انه يروق غالبا لاولياء الامور وحتى الاطباء اعطاء الاطفال الكثيري الحركة مستحضر الريتالين لانه يجعلهم هادئين بل انه يؤدي الى الكآبة والحزن وانطواء الاطفال على انفسهم اضافة الى الحاق اضرار في اعضاء حساسة مثل الدماغ والكبد والكليتين والانسجة الرابطة في منطقة العينين. وقال ان هذا المستحضر هو من مشتقات المركبات الدوائية المعروفة بـ «امبفيتامينه» التي تحتوي على عنصر ميتيلفينيدات وتعطى للمرضى وتحت ظروف خاصة بهدف عدم الشعور بألم او وعكات جسدية لدى اجراء العمليات الجراحية مثلا او التعرض لصدمات ولكن لفترة قصيرة ومحدودة. ومن الاعراض التي تظهر على الاطفال جراء تناولهم المستحضر تركيز الانتباه على شيء واحد واتساع بؤبؤ العينين وضعف الشعور والاحساس وبطء ردة الفعل وضعف الشهية الامر الذي يؤدي في غالب الاحيان الى عدم جدوى ذهاب الاطفال الى المدرسة لانهم لا يستفيدون من الدروس بسبب المؤثرات السلبية لمستحضر ريتالين. وطالب الصناعات الدوائية في البلاد بعدم انتاج هذا الدواء وكذلك الاطباء بعدم التهاون في كتابة وصفة طبية بهذا الدواء الا في الحالات الضرورية التي تستدعي فعلا تناوله. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات