العلاج بالإبر الصينية يتطلب الاقتناع

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 قوة أو تأثير الإبر الصينية موجود بالدرجة الأولى في المخ على حد قول العلماء، فالأشخاص الذين يؤمنون بفاعليته هم أكثر ميلاً بخمسة أضعاف للقول بأن حالتهم تحسنت بعد العلاج بالوخز بالابر الصينية كما اكتشف الخبراء. والعلاج بالوخز بالابر الصينية الذي نشأ في الصين منذ اكثر من 2500 عام هو اكثر انواع المعالجات البديلة رواجاً اذ يستخدمه اكثر من خمسة ملايين شخص سنوياً في بريطانيا وحدها. ويقدر ان المرضى ينفقون زهاء 450 مليون جنيه استرليني سنوياً في عيادات الابر الصينية الخاصة. ويقال ان الوخز بالابر الصينية يخفف الألم عن طريق استخدام الابر لإرخاء الجهاز العصبي في مواطن الألم أو مسالكه والتشجيع على اطلاق الاندورفين وهي العناصر الكيميائية الطبيعية التي يطلقها الجسم بهدف الشعور بالتحسن والنشوى. وتُتْرك الابر في الجسم لمدة 15 دقيقة ويقوم المعالج احياناً بتحريكها برفق لزيادة تأثيرها. وفي الدراسة الجديدة وصف لمئة وخمسة وثلاثين مريضاً يعانون من آلام أسفل الظهر عولجوا بالتدليك أو بالوخز بالابر الصينية، ولوحظ ان الاشخاص الذين توقعوا نتائج جيدة من كلا النوعين من العلاج كانوا اكثر ميلاً للتعبير عن شعورهم بالتحسن وفقاً للدكتورة دونا كالوكالاني التابعة لجامعة واشنطن. فقد ذكر 86% من المرضى الذين كانت لديهم توقعات عالية بأن حالتهم تحسنت الى حد كبير بالمقارنة بـ 68% من الاشخاص الذين لم يتوقعوا الكثير من العلاج. وقالت الدكتورة كالوكالاني ان آلام اسفل الظهر هي مشكلة شائعة للغاية ويمكن للعوامل النفسية ان تؤثر على مدى استجابة المريض للعلاج، اضافة الى كونها احد الاسباب الرئيسية للسعي وراء المعالجات البديلة. وذكرت كالوكالاني ان نتائج الدراسة نبهت الباحثين لضرورة وضع عامل توقعات المرضى في الاعتبار لدى دراستهم تأثيرات الطب أو المعالجات البديلة. وأضافت انه يتعين على الاطباء والمعالجين ان يدركوا بأن توقعات المريض يمكن ان تؤثر في اختياره نوعية العلاج. وأكدت الدكتورة أهمية ان تكون عملية اتخاذ القرار مشتركة من قبل المريض والطبيب لتحسين النتائج المرجوة من العلاج سيما وان سلامة وتكلفة العلاج بالطب التقليدي والبديل متشابهة. وقال الدكتور سايمون هيهو خبير العلاج بالابر ان نتائج الدراسة منطقية فعندما يقبل الشخص على أي نوع من العلاج بموقف ايجابي وتوقعات جيدة فإن فرص تحسنه تتزايد. وأضاف ان نتائج الدراسة لا تقلل من اهمية تأثير العلاج بالابر الصينية سيما وان دراسات كثيرة قد اجريت على تأثيرات هذا النوع من العلاج على آلام اسفل الظهر اثبتت مدى ايجابياته. والتقرير الحديث الصادر عن الجمعية الطبية البريطانية اشار الى وجود أدلة كافية من خلال التجارب على ان العلاج بالابر الصينية يخفف الشعور بالغثيان خصوصاً بعد الجراحة اضافة الى الام الظهر والاسنان والصداع النصفي. وتأثير العلاج بالابر الصينية على ألم العنق ومشاكل المفاصل والتعافي من الجلطة هو اقل وضوحاً وفقاً للتقرير الذي اشار كذلك الى عدم فاعلية هذا النوع من العلاج في مساعدة المرضى على الاقلاع عن التدخين أو اقلال اوزانهم. ابتسام أحمد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات