«الجدة اليونانية الخارقة» مجرد مزحة!

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 اتضح امس كذب مزاعم جدة يونانية لقبت باسم «الجدة الخارقة» بعد ادعائها انها اجبرت لصين مسلحين بالمدي على الهرب عندما اكتشفت الشرطة انها اختلقت الواقعة لجذب انتباه زوجها. واصبحت ماريا جريبسيو بطلة فور قولها يوم السبت الماضي انها جردت احد اللصين من سلاحه وطعنته بمديته عندما اقتحم مع شريكه منزلها بالقرب من سيريس بشمال اليونان. وقال مسئول في شرطة سيريس للصحفيين «لم يكن هناك لصوص او سرقة او طعن». وقال المسئول «اختلقت المرأة الحادث لاقناع زوجها بقضاء المزيد من الوقت معها في المنزل». واثنت وسائل الاعلام اليونانية على جريبسيو بوصفها جدة خارقة بعد ان اعطتهم وصفا تفصيليا لتصديها للصين ملثمين. وقالت جريبسيو «امسكت بذراعه واستللت السكين من يده وطعنته في امعائه». ولكن بدلا من الدم وجدت الشرطة صلصة الطماطم (البندورة) على ثيابها. واعترفت جريبسيو فيما بعد انها اختلقت القصة لجذب انتباه زوجها الذي يمضى الكثير من الوقت في العمل في المزرعة او في المقهى مع اصدقائه. واتهمت جريبسيو بتعطيل الشرطة عن القيام بمهامها. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات