تحذير عالمي من تفشي الايدز في الصين خلال فترة وجيزة

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 حذر مسئول في برنامج الامم المتحدة لمكافحة الايدز من ازدياد تفشي هذا المرض في الصين بعد نشر ارقام اشارت الى احتمال اصابة نحو 10 ملايين صيني بالمرض خلال السنوات الخمس المقبلة. وقال المسئول ويدعى بيتر بايوت في موتمر صحفي على هامش اجتماعات القمة الاقتصادية العالمية لدول شرق اسيا والمحيط الهادي المنعقدة حاليا في العاصمة الماليزية كوالالمبور ان الصين ستتعرض لكارثة مناعية خلال فترة وجيزة. ونقلت صحيفة «ماليزيا بوست» الماليزية في خبر اوردته على صفحتها على الانترنت عن بايوت قوله على الرغم من الحملة الواسعة التي شنتها الصين للحد من انتشار مرض الايدز في نوفمبر الماضي فان الحاجة تستدعي بذل المزيد من الجهود. واضاف ان الوضع سيزداد سوءا اذا لم تتخذ الصين وبلدان اخرى اجراءات وقاية في اسرع وقت ممكن. وذكر بايوت انه على الرغم من ان الوضع ليس بالسوء الذي تشهده قارة افريقيا فانه من الضروري حشد حملة واسعة وشاملة لاسيما في المناطق الريفية والنائية قبل ان تزداد المشكلة سوءا. وقالت الصحيفة طبقا لتقارير صادرة عن برنامج الامم المتحدة لمكافحة الايدز ان نحو مليون شخص تم التأكد من حملهم فيروس «اتش اي في» المتسبب الرئيسي لمرض الايدز في الصين. وكانت صحيفة «تشاينا ديلي» الصادرة في بكين قد ذكرت في تقرير نشر مؤخرا انه على الرغم من سعي الحكومة لتعريف الشعب الصيني بمخاطر المرض فان ما نسبته واحدا من بين كل ثلاثة اشخاص يجهل اعراض ومخاطر المرض. يذكر ان تقريرا اخر صدر عن الامم المتحدة في شهر يونيو الماضي كان قد حذر من وقوع كارثة مناعية في ضوء التوقعات التي سادت البلاد بشأن انتشار المرض قد ينذر بحدوث وباء. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات